المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : "...:::$:::موسوعه الحيوانات الغير اليفه:::$:::..."



mohannad DaNdAsH
25th September 2008, 11:33 AM
[
right]
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
الهدهد (Hoopoe)

يعد الهدهد من الطيور النادرة، له عرف مميز على رأسه، اللون بني فاتح وعرفه البني مرقط من أطرافه بالريش الأسود ونصفه الأسفل أسود مرقط بالريش الأبيض في نظم جميل، له طريقة مميزة في الطيران، ويتغذى على الحشرات ويشاهد أفراداً في المناطق الزراعية، وهو من أصدقاء الفلاحين فهو ينظف الأرض من الديدان واليرقات والآفات.

يعد وجوده ومشاهدته علامة على نقاء البيئة من المبيدات الحشرية, ويمنع صيد الهدهد كما هو الحال بالنسبة لأبو قردان وأبو فصادة، حيث أنه لا يؤكل.

أما بالنسبة لترتيبه ضمن المملكة الحيوانية فهو يعتبر من شعبة الحبليات، صنف الطيور، رتبة كوراسييفورميس (Coraciiformes)، فصيلة أو عائلة آبابايدا Upupidae، جنس Upupa ، نوع U. epops، واسمه الثنائي هو Upupa epops. وهو من نفس رتبة الطيور آكلة النحل (bee-eaters) وملتقطة السمك (the kingfishers) والـطيور المعروفة بـ (rollers).

تنتشر الهداهد في آسيا وأوروبا وشمال أفريقيا وفي الصحراء الكبرى الأفريقية وفي مدغشقر، وهي تهاجر لتبحث عن الشتاء المداري والاستوائي كما في الشكل (2). وتفضل هذه الطيور المناطق العشبية إذ تبحث فيها عن الحشرات والديدان، وتسكن في الحجور الصخرية وبين ثقوب وفراغات الأشجار، وتتميز أعشاشها بوفرة الروائح الكريهة كروائح البراز كأحد وسائل الدفاع عن النوع ضد الضواري والدخلاء. وهناك قصص لتلك الطيور في الثقافت البشرية مثل الثقافة اليونانية القديمة والثقافة الصينية والثقافة العربية. أما في الأديان فإن العهد القديم يعتبر الهدهد من الطيور النجسة بينما له قصة فريدة عند المسلمين في القرآن الكريم مع نبي الله سليمان عليه السلام (2).

يسكن هذا الطائر في جحور الأشجار أو الجحور الصخرية الضيقة وحتى في المباني القديمة. وتجلس الأنثى 12-15 يوماً على بيضها كفترة حضانة حتى تفقس. الذكر يطعم الأنثى أثناء فترة الحضانة ويطعم الصغار بعد الفقس. وعادة ما يحتضن صغيرين كل عام بحيث يغادرون العش بعد 26-32 يوماً من التفقيس، وله قابلية عجيبة في طلب الماء والكشف عن تواجده تحت الأرض.

يتميز بسرعته الفائقة في الطيران والعدو، ومن صفاته المميزة أيضاً أنه يتمكن أن يبعد أي حيوان ضار أو مفترس عن عشه وصغاره عن طريق رش رذاذ أسود زيتي برائحة كريهة من غدة بقاعدة الذيل تبعد أي متطفل، بل وحتى الصغار يستطيعون ذلك إن أحسوا بالخطر(3).

يتميز هذا الطائر برشاقته وحسن مظهره وخصوصاً مع تلك النتوءات الريشية أو القزعة الموجودة في مؤخرة رأسه. طوله حوالي 31 سم وألوانه تختلف حسب المناطق، فمنها الدارسينية -نسبة للقرفة أو الدارسين وهو نوع من البهارات البنية الداكنة- ومنها الكستنائي مع أجنحة مخططة أو ملونة بالأبيض والأسود.

منقاره معقوف طويل وقوي وأجنحته دائرية تقريباً، أرجله قصيرة وذيله مربع، والريش الجميلة في مؤخرة رأسه قد تتحول لشكل مروحي عندما يستثار، ويعمل على نفخ ريش رقبته عند المناداة. وعند الخطر يومض برأسه.

يتناول الأعشاب من البراري المفتوحة ويفضل الحشرات كالديدان ويرقاتها اللينة التي يلتقطها من الترب وفتحات الصخور الضيقة باستخدام منقاره الطويل، كما ويأكل الحيوانات الصغيرة كالسحالي والعضايا. وقد يأكل بمفرده أو مع زوجه خلال فترة تربية الصغار خصوصاً في فترات الربيع والصيف، وبقية الأوقات قد يتغذى بشكل جماعي(4).

والهدهد في العادة نوع من الطير في رائحته نتن، وفوق رأسه قزعة سوداء، وهو أسود البراثن، أصفر الأجفان، يقتات الحبوب والدود، ويرى الماء من بعد ويحس به في باطن الأرض فإذا رفرف على موضع علم أن فيه ماء،

وقال الجاحظ : زعموا أنه هو الذي كان يدل سليمان على مواضع الماء في قعر الأرض )، وقد ذكروا في سبب نتن رائحته أن ذلك عائد إلى أنه يبني بيته من الزِّبل، أو إلى تلك الجيفة المنتنة في رأسه، وقيل : بل هو منتن من نفسه من غير عرضٍ عرَضَ له، شأنه في ذلك شأن التيوس والحيات وغيرها.

والعرب يضربون المثل بقوة إبصار الهدهد فيقولون : أبصر من هدهد، كما يقولون: أبصر من غراب وأبصر من عقاب وأبصر من فرس(5).

ليس هناك اتفاق بين العلماء بعدد أنواع فصائل هذا الطائر، لكن عموماً هناك جنس واحد منه وخمسه فصائل ثانوية (one genus (Upupa) and five subspecies)، ، لكن كل من العلماء كليمنتس (Climents) وسيبلي (Sibley) ومونروي (Monroe) عام 1991 قسموا هذا الطائر إلى صنفين رئيسين هما الصنف الأوراسي (Eurasian) وهو ما يطلق عليه علمياً بالـيو –إي بوب الذي ينتقل بين أسيا وأوروبا وشمال أفريقيا U. epops; ranging across Eurasia and in northwest Africa)، ، وكذلك الصنف الأفريقي المتوفر في الصحراء الأفريقية ومدغشقر(U. africana; ranges through much of sub-Saharan Africa and Madagascar) كما مبين في الشكل (3- ب). بينما اعتبر العلماء فراي، كيث، واوربان (Fry، Keith& Urban)عام 1988م بأنهما صنف واحد باعتبار تقارب الصفات والسلوك وفروق الريش ليست كبيرة بينهما رغم اختلاف أصواتهما بشكل واضح.

ولو اتبعنا ما ذهب له هؤلاء العلماء فإن هناك 3 أصناف من الهدهد الأوراسي (Eurasian) والأفريقي (African) والمدغشقري (Madagascar Hoopoe U. marginata)، وهذا ما أثبت مؤخراً من قبل عدة باحثين أمثال موريس وهاوكنز (Morris& Hawkins) عام 1998م. وقد تم تبيان أهم الفوارق بين تلك الأصناف كما في الشكل (3- ب)، ولعل أبرزها اختلاف الألوان واختلاف الأصوات، فالنوع الأوراسي أقل تنوعاً بالألوان من نوع الطير المدغشقري,

(Upupa epops) كما يبين الشكل (3- ب ) الذي يتميز كذلك بوضوح صوته أكثر من هدهد أسيا وأوربا.

يصف ويثربي وباحثون آخرون (Witherby et al's) بعض تصرفات طائر الهدهد في بحوث نشرت عام 1943م، بأنه ، يمشي بهدوء ويركض أحياناً بتلازم حركي بين الرجل والرأس، وهو مغرم بالاستحمام بالرمل. يأكل أساساً من الأرض وغذاءه الرئيس في المناطق العشبية على الديدان واليرقات والحشرات، ويقوم برفع ريش الطوق الرأسي المميز له عند الانفعال والخوف والنشاط بينما يخفضه عند الراحة،

وله صفة التملص من المطاردين الرئيسين له كالباز والصقر والبوم وغيرهم بواسطة الطيران السريع والمتميز فراراً منهم أو بواسطة عمل تمويه أرضي بواسطة عمل حمّام الرمل له ليتخفى منهم، ويعيش في الأشجار والمباني القديمة والجدران والجحور الصخرية.(6 ,9,8,7, 10, 11, 12, 13).

أثبت الباحثين ديفيد ليجون (J. DAVID LIGON) وساندرا ليجون (SANDRA H. LIGON) من قسم البايولوجيا في جامعة نيوميكسيكو بأن الهدهد من أكثر الطيور تعاوناً ومحبة للمساعدة خصوصاً لأفراخ من أعشاش أخرى تابعة لأبناء جنسه، وأثبتوا خلال تجاربهم على الهدهد الأخضر (the green wood-hoopoe (Phoeniculus purpureus)) أن تلك الخاصية من أهم خصائصه الاستراتيجية التي يؤديها وكأنه يؤدي مصلحة ذاتية لنفسه مما يبعد الاعتقاد القديم السائد أن الحيوانات ومنها الطيور تمتلك فقط صفات عدائية تجاه غيرها(14).



الشكل (2): أماكن تواجد الهدهد بأصنافه الثلاث على الخارطة العالمية حسب آخر البحوث العلمية.. عن ويكيبيديا، الموسوعة الحرة






الشكل ( 3-أ): طائر الهدهد والصفات النقلية والاتصالاتية والاستخباراتية المميزة - عن موسوعة إنكارتا 2003م والشبكة العالمية-





الشكل ( 3- ب): أنواع الهدهد الثلاثة الأوراسي(U. epops )الأيمن، والأفريقي (U. africana) الأيسر، والمدغشقري (U. marginata) الأسفل المعروف علمياً بالــ (Upupa epops) وهو الأكثر تنوعاً بالألوان وجمالاً في الصوت.


وعلى هذا الأساس فإن طائر الهدهد يتميز بسرعته الكبيرة في العدو والطيران ومطاولته وطول تحمله لمطاردة الطيور والحيوانات المفترسة بسبب امتلاكه أسلحة دفاعية متميزة مثل التمويه بالرمل والتراب فضلاً عن استخدام رش الروائح الكريهة في المكان كي يبعد كل من يقترب، كما يتميز بحب مساعدته لأبناء جنسه وبقية الطيور القريبة من تصنيفه، هذا فضلاً عن تساويه مع الحمام في قابلية تحديد الوجهة الصحيحة بفضل الحقل المغناطيسي لكوكب الأرض حواسه المميزة التي يستطيع من خلالها رسم خرائط (سمعية وبصرية وشمية) للموقع الذي يمر به, فضلا على امتلاكه حبيبات مغناطيسية في منقاره حاله في هذا الشأن حال الحمام الزاجل وأغلبية الطيور المهاجرة.

بمعنى آخر إن إمكانية بقاءه على قيد الحياة في مهمة استطلاعية محفوفة بالمخاطر كتلك التي كلف بها من قبل سيدنا سليمان عليه السلام ستكون كبيرة ولأن مهمته ببساطة هي مهمة أخطر بكثير من مجرد نقل الرسائل وإيصالها.

الهدهد في قصة سيدنا سليمان عليه السلام

لعل ما ذكرناه من الآيات الكريمة من سورة النمل تحكي لنا قصة هدهد سليمان عليه السلام، وتروي لنا العجيب من خبره مع هذا النبي العظيم . وابتداء لا بد أن ندرك أن هذا الهدهد لم يكن هدهداً من عامة الهداهد وإنما هو هدهد معين خاص، وقد دل على ذلك أن الله قال: { مالي لا أرى الهدهد} ( ولم يقل : مالي لا أرى هدهداً من عرض الهداهد، فلم يوقع قوله على الهداهد جملة، ولا على واحد منها غير مقصود إليه ،ولم يذهب إلى الجنس عامة، ولكنه جلّ في علاه قال: {الهدهد } فأدخل في الاسم الألف واللام، فجعله معرفة فدل بذلك القصد على أنه ذلك الهدهد بعينه، وكذلك غراب نوح، وحمار عزير، فقد كان لله فيه وفيها تدبير، وليجعل ذلك آية لأنبيائه، وبرهانا لرسله ).

دعونا ندخل في تفاسير هذه الآيات الكريمات:

في قوله تعالى: ﴿وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ (20)﴾.

- { وتفقد الطير} أي وتعرف الطير فلم يجد فيها الهدهد { فقال ما لي لا أرى الهدهد أم كان من الغائبين} أم منقطعة كأنه لما لم يره ظن أنه حاضر ولا يراه لساتر أو غيره فقال : ما لي لا أراه ثم احتاط فلاح له أنه غائب فأضرب عن ذلك وأخذ يقول أهو غائب كأنه يسأل عن صحة ما لاح له.

وفي قوله سبحانه:﴿ فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطْتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَأٍ بِنَبَأٍ يَقِينٍ (22)﴾.



- { فمكث غير بعيد} زمانا غير مديد, يريد به الدلالة على سرعة رجوعه خوفا منه وقرأ عاصم بفتح الكاف { فقال أحطت بما لم تحط به} يعني حال سبأ وفي مخاطبته إياه بذلك تنبيه له على أن في أدنى خلق الله تعالى من أحاط علما بما لم يحط به ليتصاغر لديه علمه.

- وروي أنه عليه الصلاة والسلام لما أتم بناء بيت المقدس تجهز للحج فوافى الحرم وأقام بها ما شاء ثم توجه إلى اليمن فخرج من مكة صباحا فوافى صنعاء ظهيرة فأعجبته نزاهة أرضها فنزل بها ثم لم يجد الماء - وكان الهدهد رائده لأنه يحسن طلب الماء - فتفقده لذلك فلم يجده إذ حلق حين نزل سليمان فرأى هدهدا واقعا فانحط إليه فتواصفا وطار معه لينظر ما وصف له ثم رجع بعد العصر وحكى ما حكى ولعل في عجائب قدرة الله وما خص به خاصة عباده أشياء أعظم من ذلك يستكبرها من يعرفها ويستنكرها من ينكرها.

{ قالت} أي بعد ما ألقى إليها { يا أيها الملأ إني ألقي إلي كتاب كريم} لكرم مضمونه أو مرسله أو لأنه كان مختوما أو لغرابة شأنه إذ كانت مستلقية في بيت مغلقة الأبواب فدخل الهدهد من كوة وألقاه على نحرها بحيث لم تشعر به(15).

- وقوله تعالى:{ فمكث غير بعيد} أي الهدهد واجتمع الجمهور من القراء على ضم الكاف وقرأ عاصم وحده بفتحها ومعناه في القراءتين أقام,

قال سيبويه : مكث يمكث مكوثا كما قالوا قعد يقعد قعودا قال : ومكث مثل ظرف قال غيره: والفتح أحسن لقوله تعالى : { ماكثين } [ الكهف : 3 ] إذ هو من مكث يقال : مكث يمكث فهو ماكث ومكث يمكث مثل عظيم يعظم فهو مكيث مثل عظيم ومكث يمكث فهو ماكث مثل حمض يحمض فهو حامض والضمير في ( مكث ) يحتمل أن يكون لسليمان عليه السلام والمعنى : بقي سليمان بعد التفقد والوعيد غير طويل أي غير وقت طويل ويحتمل أن يكون للهدهد وهو الأكثر فجاء.

وفي قوله(عزّوجلّ):{ فقال أحطت بما لم تحط به} وهي: أي علمت ما لم تعلمه من الأمر فكان في هذا رد على من قال: إن الأنبياء تعلم الغيب وحكى الفراء ( أحط ) يدغم التاء في الطاء وحكى ( أحت ) بقلب الطاء تاء وتدغم.

وقوله سبحانه وتعالى: { وجئتك من سبإ بنبإ يقين}، أعلم سليمان ما لم يكن يعلمه ودفع عن نفسه ما توعده من العذاب والذبح وقرأ الجمهور: ( سبأ ) بالصرف وابن كثير وأبو عمر: ( سبأ ) بفتح الهمزة وترك الصرف فالأول على أنه اسم رجل نسب إليه قوم. وأنكر الزجاج أن يكون اسم رجل وقرأ: ( سبأ ) اسم مدينة تعرف بمأرب باليمن بينهما وبين صنعاء مسيرة ثلاثة أيام. وفي الآية دليل على أن الصغير يقول للكبير والمتعلم للعالم عندي ما ليس عندك إذا تحقق ذلك وتيقنه (16).

- أنظر إلى قول الهدهد:{ أحطت بما لم تحط به}، قال الشوكانيوالإحاطة العلم بالشيء من جميع جهاته) ويقول الطاهر بن عاشور : ( والإحاطة : الاشتمال على الشيء وجعله في حوزة المحيط، وهي هنا مستعارة لاستعياب العلم بالمعلومات ). فالهدهد لم يقنع بأخذ طرف من الأخبار، وإنما مازال ببلقيس وقومها حتى ( أحاط ) بأخبارهم، وفي هذا من الدقة والضبط ما لا يخفى على أحد.

والواجب علينا دائما ألا نبادر إلى الحكم على الشيء حتى نحيط به، ونلم بجوانبه. قال ابن القيم : ( إن سليمان لما توعد الهدهد بأن يعذبه عذابا شديدا، أو يذبحه إنما نجا منه بالعلم، وأقدم عليه في خطابه له بقوله: { أحطت بما لم تحط به} خبرا، وهذا الخطاب إنما جرأه عليه العلم، وإلا فالهدهد مع ضعفه لا يتمكن من خطابه لسليمان عليه السلام مع قوته بمثل هذا الخطاب لولا سلطان العلم.

وقال النسفي رحمه الله حول قوله تعالى: { فمكث غير بعيد}: ( ووصف مكثه بقصر المدة للدلالة على إسراعه خوفا من سليمان). إذن فقد كان الهدهد يهاب سليمان ويحترمه ويقدره، ومع أنه كان في مهمة دعوية عظيمة الشأن إلا أنه مع ذلك حاول إنجازها بأسرع وقت لأنه تذكر أنه خرج في الأصل بغير استئذان!. ويتجلى هذا الاحترام والتقدير أيضاً في عرض الهدهد القضية لسيدنا سليمان دون أن يدلي فيها برأي آمر، وإنما عرض ولمح كما سبق بيانه. وهكذا ارتفع الهدهد بالعلم، والعلم دائما يرفع صاحبه، { يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات }. ولهذا قال الربيع: والله ما اجترأت أن أشرب الماء والشافعي ينظر إليَََّ هيبة له ! وقال وهب بن منبه: يتشعب من العلم الشرف وإن كان صاحبه دنيئاً والعز وإن كان مهينا، والقرب وإن كان قصيا، والغنى وإن كان فقيرا، والمهابة وإن كان وضيعاً(7).

وفي قوله سبحانه وتعالى: ﴿ اذْهَبْ بِكِتَابِي هَذَا فَأَلْقِهْ إِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَانْظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ (28)﴾.

ومن هذا فإن تفاسير الآيات تركز على ما جرى من حديث بين سيدنا سليمان عليه السلام وبين الهدهد الذي كان بمثابة وكالة انباء ناقلة لأخبار الأمم والشعوب والملوك في ذلك الزمانوهي إحدى أهم الأسباب المادية التي امتلكها سيدنا سليمان عليه السلام،

ولعل في ذلك تنبيه للأمة من خطورة الإعلام والصحافة والاستخبارات.

ورغم أننا نعلم أن تسخير الطير والجن لسيدنا سليمان عليه السلام هو معجزة ربانية ولكننا هنا نحاول تفهم ذلك السبق القرآني في مجال اختيار هذا الطائر دون غيره وما السر في ذلك؟.

لو أردنا أن نعرف الطائر الأسرع في الجو فهو بكل تأكيد الباز أو الشاهين القناص الغواص المعروف بالفالكون (Peregrine Falcons) إذ تبلغ سرعته أكثر من 100 ميل بالساعة في حالة غوصه لاصطياد فرائسه(19). ولكن هذا الطائر لا يصلح للمراقبة لأنه يجلب له الأنظار بسبب خوف الناس منه، لذلك فاختياره كمراقب وناقل قد لا يصلح رغم سرعته وقوة ملاحظته.

وأما الحمام فرغم كونها كفوءة ملاحياً في نقل الرسائل كما اعتادت على ذلك الحضارات القديمة فهي قد لا تصلح في نقل الأخبار لمسافات بعيدة جداً كتلك التي بين القدس وسبأ لأنها لا تملك خاصية دفاع عن نفسها في حال مهاجمتها كما يفعل الهدهد كما وأنها بطيئة على الأرض ولا تتحمل الجوع لفترات طويلة وضعيفة أمام مغريات إطعامها.

ولقد بينت الدراسات الحديثة أن الهدهد أكفأ من الحمام في استخدامات النقل والاتصال، فهو أسرع طيراناً ولا يحتاج للجماعة في طيرانه وقوة دفاعه عن نفسه أكفأ وتحمله للجوع والعطش أكثر فضلاً عن ذكاءه ومكره المشهور بهما.

لذلك والله أعلم كان الاختيار الأفضل للهدهد من بين بقية الطيور فهو يحمل خصائص فريدة من نوعها.

الخصائص التي تميز الهدهد عن غيره لتجعله رسولاً متميزاً:

1. طائر غير جارح وغير مخيف.

2. سريع جداً في الطيران والعدو.

3. يتحمل الظروف الصعبة.

4. ذكي ومراوغ.

5. قابلية تخفي ودفاع عن النفس بشكل رائع وسلمي وباستخدام عدة طرق مثل أخذ حمام رملي ومن ثم الطيران قرب الأرض كي لا يميزه الناظر عن شكل الأرض فلا يعرف اتجاهه أو باستخدام تقنية رش رذاذ أسود زيتي برائحة كريهة من غدة بقاعدة الذيل تبعد أي متطفل كما بينا آنفاً.

6. لا يحتاج للجماعة في طيرانه وهجرته مما يجعله صعب المراقبة في معرفة الاتجاه.

7. له قابلية ملاحية متميزة في معرفة الاتجاهات لا تقل عن الحمام.

8. له قابلية عجيبة في طلب الماء والكشف عن تواجده تحت الأرض.

ولعل تلك المميزات هي التي أهلته ليكون بتلك المنزلة والثقة التي أوليت له من قبل سيدنا سليمان عليه السلام، على أن ذلك قد يوحي بأن ذلك الهدهد كان من نوع خاص وتم تربيته وتدريبه بعناية فائقة، والله تعالى أعلم.

فمن أين لرسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم بتلك الحقائق العلمية التي اكتشفت حديثاً خصوصاً وأن تلك الحقيقة لم ترد في الكتب السماوية السابقة أو ما وصلنا منها بعد تحريفها؟!.. إنه الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر(17).

هذا والله أعلم

[/right]

mohannad DaNdAsH
25th September 2008, 11:35 AM
الحمار
حمال أسية المصريين.. والمخلص الذكي الذي نتهمه بالغباء!


هو أكثر سبة يمكن أن تجدها على لسان المصريين وغيرهم من شعوب الأرض، بل لعل كثيرا من الآباء يأتيهم شعور غريب من الفخر فور أن يستطيع ابنه الصغير ذو السنوات الثلاث أن ينطق كلمة "الحمار" صحيحة، بعدما كان يقولها قبل ذلك "الحمال"!، وترادف كلمة الحمار عندنا معنى كلمة الغباء وعدم الفهم، وهي تهمة ظالمة نلصقها بالحمار الذي يتميز بالذكاء والقدرة على الفهم والاستيعاب السريع على عكس الشائع.. مش عارف مين حمار قال عليه إنه غبي أصلا؟!

والحمار -الذي يعيش ما بين 20 إلى 30 عاما- هو أكثر الحيوانات في مصر تعرضا للإيذاء، والإهانة وكأنه يتحمل كل القهر الذي يعاني منه المواطن المصري، فتجد العربجي من هؤلاء الذي يقود عربة كارو يجرها حمار يرفع يده التي يمسك بها عصا من الخيزران القوي إلى أعلى مدى لها حتى إنها تكون مع جسده زاوية قائمة ثم يهوي بها -بمناسبة أو بدون- بكل قوته على ظهر الحمار المسكين الذي لا يملك حتى حق التأوه من الوجع.



والحمار من فصيلة الحيوانات أحادية الحافر، عينه كبيرة، وأذنه طويلة، وحاد البصر، ويتمتع بحاستي شم وسمع قويتين، والحمير نوعان "وحشي أو أليف"، الوحشي هو ذلك المخطط بالأسود الذي كنت تراه على تترات برنامج عالم الحيوان وهو يتحرك في جماعات، شديد الحذر وسريع الحركة ويعيش في المناطق الحارة والجافة في شرق إفريقيا ويتغذى على النباتات الجافة والشوكية، أما النوع الأليف فهذا هو الذي تراه مسكينا مطأطئ الرأس في مصر وهو ينتشر في كثير من مناطق العالم وإن كان هناك بعض الغموض حول أصله الذي يرجعه البعض إلى الحمار الوحشي الإفريقي،وقد ظهر الحمار على رسومات بعض المعابد التي شيدها الفراعنة منذ أكثر من ألفي عام.

والحمار يُعد بطلاً مُلهما للعديد من القصص والروايات الأدبية من قديم الأزل، فهو الذي يمتطيه "سانشو" الفلاح الطيب الذي يتبع الفارس "المغوار" "ألونزو كيخاتو" في مغامراته وأوهامه الخيالية لفتح الممالك والجزر والأقطار، في الرواية الإسبانية الخالدة "دون كيشوت"، كما استعان أيضاً "وليم شكسبير" بالحمار في مسرحيته "حلم ليلة منتصف الصيف"، عندما تحولت رأس إحدى الشخصيات إلى رأس حمار نتيجة عمل من أعمال السحر، كما لا يمكن أن نغفل الحمار "بنجامين" المتهكم دوماً في رواية "جورج أورويل" الخالدة "مزرعة الحيوان". أما عن الأفلام السينمائية، فنجد أن "هوليوود" قد استعانت بدورها بالحمار في أحد أشهر أفلام الرسوم المتحركة "شريك"، واختارت النجم الأسمر "إيدي ميرفي" ليقوم بالأداء الصوتي لشخصية "الحمار" هذه!! وبالانتقال إلى عالم السياسة، يرمز الحمار إلى حزب الديمقراطيين بالولايات المتحدة الأمريكية، في حين يرمز "الفيل" للجمهوريين أو اليمين المحافظ.



أفضل أنواع الحمير هو "الحصاوي" فهو أكثرهم قدرة على المشي لمسافات طويلة حاملا عددا ضخما من المتاع، وتعود تسميته بهذا الاسم إلى منطقة "الإحساء" بالسعودية، وطبعا تول المصريون تغير الاسم من "الحساوي" إلى "الحصاوي" فلربما استشعروا في الاسم الأول دلعا لا يليق بالحمار!

في الريف المصري فإن للحمار أهمية كبرى، فهو وسيلة انتقال وركوب أساسية رخيصة وآمنة –رغم غزو التوك توك مؤخرا- كما أنه يستخدم لنقل الكثير من حاجيات الفلاحين من تبن وأعلاف وأشولة الأرز والقمح والشعير وغيرهم، وفي السابق لم يكن من المتصور أن يذهب "ناظر الأرض" إلى عمله دون أن يكون قادما على ظهر حمار أصيل وبصحة جيدة، أما الآن فيمكن أن يفعلها ناظر الأرض ويذهب لمتابعة أعماله على عجلة أو موتوسكيل!، ويفضل بعض الفلاحين الحمار عن الحصان عندما يتعلق الأمر بجر العربات الكارو رغم أن الحصان أكثر قوة، إلا أن الحمار أكثر صبرا وقدرة على تحمل الظروف القاسية ناهيك عن أنه يستطيع أن يحمل أو يجر أضعاف وزنه.

في المدينة يقل الاعتماد على الحمار في الأحياء الراقية وبالطبع لا يمكن أن نتخيل أحدهم يتجول فوق ظهر حمار في مصر الجديدة بالقرب من القصر الجمهوري.."سوفاج خالص"! بينما لا تزال العديد من الأحياء الشعبية في القاهرة وغيرها من المدن الأخرى تعج بالحمير التي تجر عربات خشبية تم تقفيلها لتتحول إلى أتوبيس بدائي يحمل أكثر من 12 فردا وأكثر وينقلهم في حدود الحي بيسر وبتكلفة رخيصة.

وسعر الحمار في السوق المصرية الآن يتراوح ما بين 500 إلى 2000 جنيه وذلك على حسب السن وحالته الصحية ومميزاته وهل يعاني من إصابات أم لا، وإذا كنت تنوي شراء حمار في القريب -أهه استثمار برضه!- فعليك أن تنتبه إلى أرجله الأمامية لترى هل هي مشدودة ومستقيمة وغير قابلة للانثناء أم لا؟ لأن هذه الصفات عيوب خطيرة في الحمار وتقلل كثيرا من ثمنه لأنه في هذه الحالة يتعثر فور أن يتحرك من مكانه لأن انثناء المفاصل هو الذي يتيح له سرعة الحركة مع الاتزان فلا يقع، أيضا كلما مال لون الحمار إلى الأبيض دل ذلك على صحة حاله وقوته فيرتفع ثمنه –يعني لو طلبوا فيه 2000 جنيه ادفع ماتخافش!



والبردعة التي يضعها كثيرون فوق ظهر الحمار حتى تجعل من جلستهم فوقه أكثر راحة وليونة يتراوح ثمنها ما بين 25 إلى 150 جنيها على حسب الخامات المستخدمة فيها التي قد تكون غالية الثمن فعلا وقد لا تزيد عن قطعة إسفنج عادية -إنت وذوقك بقى!-

ولا يوجد طعام محدد للحمار فهو يأكل أي شيء مثل الحشيش والتبن والبرسيم، لكن إذا كنت تحبه بالفعل وتريد الحفاظ على صحته فعليك أن تطعمه في فصل الصيف مزيجا من الرجيع – والدريس، بينما يتربع البرسيم على عرش الطعام المفضل للحمار في فصل الشتاء، علماً بأن الحمار يتناول كمية طعام أقل من الحصان دون شك، وإذا أكل كمية كبيرة من الطعام، قد يصاب بمرض Laminitis أو "حمى الحافر"، وهو عبارة عن انقطاع الدم عن طبقة الخلايا الداخلية للحافر مما ينتج تلفا بالخلايا التي هي الوسيلة الوحيدة لتثبيت عظمة الحافر بالحافر مما ينتج عنه تحرك العظمة دورانها داخل الحافر، وعادة ما تصاب الأرجل الأمامية بهذا المرض، عندئذ، يأبى الحمار أن يتحرك، أو يُزيد التحميل على الأرجل الخلفية عن طريق تحريك أرجله الأمامية للأمام أكثر قليلاً، وبخلاف الحصان، نجد أن شعر "الحمار" غير مانع لنفاذ الماء إلى الجلد، مما يحثه على البحث عن مأوى إذا ما هطلت الأمطار.

"نهيق" الحمار مميز جداً، ويمكن سماعه على بعد ثلاثة كيلومترات، وهو مفيد جداً خصوصاً مع قطعان الحمير في البراري والصحراء الشاسعة للتخاطب والاتصال ببعضها البعض، علماً بأن السبب وراء كبر أذن الحمار، لاستخدامها في سماع غيره من الحمير الأخرى البعيدة، كما تساعد على ترطيب دم الحمار. يتمتع الحمار بأسنان قوية وكذلك جهاز هضمي قوي، وهو ما يمكنه من تفتيت النباتات الصلبة غير الصالحة للأكل، فضلاً عن استخراج الرطوبة من الطعام الذي يتناوله بكل سهولة ويسر.



عضة الحمار قوية وخطيرة جدا مثل عضة الكلب وعلاجها بنفس حقن التيتانوس، فضلاً عن ركلته التي قد تودي بحياة إنسان بالغ. والحمار في الأغلب أمين ويحب صاحبه ويحافظ عليه ولا يرضى أن يركبه سواه وربما يرفس أو يعض من يقترب منه إذا لم يكن صاحبه أو قريبا منه..

mohannad DaNdAsH
25th September 2008, 11:36 AM
الثعلب الأحمر هو حيوان لبون ينتمي إلى رتبة آكلات اللحوم و عائلة الكلبيّات، وهو يعرف أيضا بمجرّد الثعلب بما أنه أكثر فصائل الثعالب شيوعا، خصوصا في بريطانيا و أيرلندا حيث لم يعد يوجد أي فصيلة برية من الكلبيات سوى هذا النوع. ينتشر الثعلب الأحمر عبر مناطق متنوعة و شاسعة من العالم مما يجعله أكثر اللواحم انتشارا على وجه الكرة الأرضية، فهو ينتشر عبر كندا، الاسكا، معظم الولايات المتحدة، أوروبا، شمال أفريقيا، و جميع أنحاء آسيا تقريبا بما فيها اليابان، كما تم إدخاله إلى أستراليا في القرن التاسع عشر. تتميز الثعالب الحمراء، كما يوحي اسمها، بفرائها الذي يتراوح لونه ما بين البني المحمر والأحمر الصديء كما يوجد نمط فضيّ لهذه الحيوانات في بعض الأحوال، وقد دجّن العديد من هذه الثعالب الفضية للحصول على فرائها المسخدم في صناعة المعاطف الثمينة.

mohannad DaNdAsH
25th September 2008, 11:37 AM
ويسعدنى ان اضع هذا الموضوع وهو خاص بمعظم المعلومات والامور الهامه عن طيور الحب واعتقد انه يهم هواه ومربى طيور الحب وهو عباره عن بحث كامل عن طيور الحب ومن واقع خبرتى الخاصه بتربيه هذه الطيور والتى امتدت الى الان لحوالى 20 عاما ، اقدم معلومات حقيقيه قمت بالتوصل اليها من واقع خبرتى الخاصه والعمليه ، محاولا الاجابه عن معظم التساؤلات التى تهم الهواه والمربيين لهذا النوع من الطيور ، محاولا ان اوضح معظم الجوانب فى حياه هذه الطيور من حيث التزاوج والغذاء وخلافه ، راجيا ان افيد المنتدى والهواه والمربيين لهذا النوع الجميل والفريد من طيور الحب .
وبدايه اريد ان اوضح ان الكمال لله وحده ، اى انه لامانع من وجود بعض السهو والخطأ ، لذلك ارجو بعد وضع هذا البحث فى المنتدى ، ارجو من الجميع سواء القائمين على المنتدى او الهواه والمربيين ان يبعثوا لى بأيه ملاحظات فد تكون اضافه لهذا البحث ، حتى تكون الفائده كامله منه بأذن الله .


بدايه تنقسم طيور الحب الى فصيلتين :
1- فصيله الفيشر
2- فصيله الروز
وسأقوم بتقديم شرح تفصيلى لفصيله الفيشر ( وخاصه وانها الفصيله التى اقوم بتربيتها حاليا فقط ) وشرح مختصر لفصيله الروز حيث ان تربيه الفيشر لاتختلف عن تربيه الروز :
اولا : كيفية اختيار الطيور المناسبه للتربيه :
1- بدايه يفضل اختيار الطيور الصغيرة السن ( السن يتراوح مابين شهرين ونصف الى ثلاث شهور ) لكى يتم تربيتها من البدايه ، وهذا يضمن للمربى والهاوى ان تكون الطيور فى بدايه حياتها ، وبالتالى يكون على علم بكل تطور لها اثناء دوره حياتها ، ويجب ايضا اختيار الطيور من مصدر موثوق فيه ، وذلك بحيث يضمن المربى خلوها من ايه امراض وايضا يضمن اصولها ، ويراعى دائما عند اختيار الطيور ان تكون بصحه جيده ، وذات حيويه واضحه ، وان يكون ريش الطائر سليم وكاملا ، هذا بالاضافه الى متابعه نشاط الطائر وحركته فى القفص وخاصه فى الفتره الاولى لأحضاره ، كما ينبغى عليه عزل ايه طيور تظهر عليها اعراض ايه امراض بعيدا عن الطيور الاخرى حتى لاتكون مصابه بأمراض معديه فتقوم بنقل العدوى الى باقى الطيور .
2- بعد اختيار الطيور الصغيره والجيده والمناسبه بغرض التربيه يتم وضعها فى سلاكه او قفص واسع وكبير بحيث تستطيع ان تتحرك بحريه وانطلاق ، وتبدأ تغذيتها بطريقه جيده وخاصه انها تكون صغيره السن ، ويعتبر الغذاء بالنسبه لها فى هذه المرحله هام جدا ، بمعنى انه الاساس الذى سيستمر عليه الطائر فيما بعد وطوال حياته ، وذلك نظرا لما يمثله الغذاء الجيد فى البدايه من اهميه بالنسبه للطيور الصغيره السن .
ثانيا غذاء طائر الحب :
ويعتمد الغذاء الجيد بالنسبه للطيور عامه والصغيره خاصه على التنوع ، بمعنى انه من المعروف ان الغذاء الرئيسى بالنسبه لطيور الحب هو من الحبوب ( فلارس – دنيبه – بنيكام – لب عباد الشمس ) ويراعى عند خلط هذه الحبوب جميعا ان تكون النسب مناسبه من كل نوع نسبه الى النوع الاخر ، بمعنى انه مثلا من المعروف ان حبوب الفلارس تعتبر من الحبوب المرتفعه القيمه الغذائيه ولكن ليس معنى هذا ان تكون الغذاء الرئيسى للطائر ، وذلك نظرا لما يمكن ان تسببه من اخطار بالنسبه للطائر ، حيث ان حبوب الفلارس تسبب سمنه شديده للطائر بعد وقت من استعمالها بكميات ، وقد تؤدى فى النهايه الى مايعرف بتلييس الطائر ، وهو عباره عن تكون دهون كثيره فى جسم الطائر وخاصه فى المنطقه التى اسفل البطن ، مما يؤدى الى اعاقه الانثى عن وضع البيض ، وهذا مالانريده بالنسبه لطيورنا بالطبع .
لذلك يجب على المربى ان يراعى اثناء عمل خلطه الغذاء الرئيسيه بالنسبه للطيور ان تكون الكميات بالترتيب الاتى :
اولا الكميه الاكبر لحبوب للدنيبه ثم تليها حبوب البنيكام ( ويمكن فى فصل الشتاء ان تكون مساويه للدنيبه ) ثم تليها مباشره حبوب الفلارس ، اى ان الفلارس تكون اقل من جميع الحبوب الموجوده فى الخلطه ، وبالنسبه للب عباد الشمس وعلى الرغم من عدم تفضيلى الشخصى له الا ان المربى يمكنه وضع اناء صغير به بعض لب عباد الشمس كنوع من التغيير امام الطيور .
بالاضافه الى الوجبه الجافه وهى الحبوب والتى سبق الاشاره اليها ، فأنه يجب على المربى ان يمد الطيور ببعض الوجبات الطريه مثل الخس والجرجير والبرسيم والجزر والفجل ، فكل هذه الخضروات تمثل غذاء جيدا وفعالا ويحتاجه الطائر سواء الطيور الصغيره او الكبيره على حد سواء ، وبالطبع انا لااقصد ان يتم وضع جميع الخضروات السابقه مرة واحده امام الطائر ، انما اقصد انه يتم التنويع فى هذه الانواع حيث يتم مره وضع خس ومره جرجير ….. وهكذا .
اضافه الى ماسبق يوجد عنصر هام اخر بالنسبه للطائر وهو البروتين ، اذ ان هذه الطيور فى الطبيعه تتغذى على نوع من انواع الديدان ، بمده بالبروتين اللازم له ، وبالطبع فأن هذا النوع من الغذاء غير متوفر لدى المربيين ، ولكن يتم الاستعاضه عنه بنوع اخر من الغذاء وهو البيض المسلوق والمهرووس والمضاف اليه بقسماط مطحون ، ويتم خلطه جيدا ويوضع فى اناء صغير امام الطيور ، وهذا يعتبر بروتين جيد بالنسبه للطيور وخاصه فى فتره وضع البيض واطعام الافرخ الصغيره كما سيأتى لاحقا .



ثالثا مرحله نمو وبلوغ الطيور :
1- بعد ان تصل الطيور الى عمر 6 او 7 اشهر تقريبا تبدأ مرحله جديده فى حياتها ، وهى مرحلة البلوغ ، الا انه تصل الى مرحله البلوغ كامله فى عمر 10 اشهر تقريبا ، ونظرا لصعوبه التعرف على الذكر والانثى نوعا ما فى سن 6 او 7 شهور فأنه يجب فى هذه المرحله بالذات ان يقوم المربى بمتابعه طيوره جيدا ، حيث سيلاحظ تجاوب بين بعض الطيور وبعضها البعض ويعنى هذا بدايه اختيار الذكر للانثى ، وسيظهر ذلك جليا امامه من خلال المداعبات واللعب الذى يحدث بين الطيور وبعضها البعض ، ومن خلاله يستطيع التعرف على الطيور المتألفه فيما بينهم ، واكرر انه يجب عليه المتابعه الجيده لهذا الموضوع نظرا لما سوف يترتب عليه من احداث بعد ذلك .
2- بعد ان يتأكد المربى من اختيار الذكور للاناث والتوافق بينهم تأتى ، مرحله جديده فى حياه الطائر وهى مرحله التزاوج بين الطيور وبعضها البعض والتى تستلزم بعض الامور والتى سيتم شرحها لاحقا .
3- بعد ان تبدأ الطيور فى التألف مع بعضها البعض يتم نقل كل زوج من الطيور الى قفص بمفرده حتى يتم الاستعداد للتزاوج بين الذكر والانثى ، وهنا يجب اذكر المربى بأنه يجب عليه ان يختار اقفاص مناسبه للطيور من حيث المساحه ، اى تكون ذات حجم مناسب و لاتكون صغيره الحجم حتى لايشعر الطائر فيها بالضيق مما ينعكس على حالته النفسيه .
ويجب ايضا على المربى ان يختار الماده المناسبه المستخدمه فى صناعه القفص ، وتعتبر الاقفاص المصنوعه من السلك من افضل الخامات المناسبه لتربيه الطيور ، حيث ان الاقفاص الخشبيه لاتصلح نظرا لقيام الطائر بأكل الخشب وكسره مما يعرضها للطيران ، وهى افضل من الاقفاص المصنوعه من الخشب بكثير ، حيث انا الحشرات تفضل الاقامه فى الاقفاص المصنوعه من الخشب ، ويعتبر عمرها قصير نسبيا مقارنا بالاقفاص المصنوعه من السلك ، وهنا ايضا يجب ان اوضح ان هناك من المربيين مايفضل التربيه فى اقفاص ومن يفضل التربيه فى سلاكات ، وهنا ارجو ان تسمحوا لى بعمل مقارنه بسيطه بين التربيه والتفريخ فى الاقفاص والتربيه والتفريخ فى السلاكات وعلى الهاوى ان يختار مايناسبه :
- من المعروف عن طيور الحب انها كلما كبرت كلما اذدادت طبيعتها شراسه ، والتربيه فى اقفاص منفصله تمنع وقوع ايه خسائر بين الطيور وبعضها البعض ، وخاصه اذا كان هناك افرخ صغيره ، فأن خروج هذه الافرخ فى بدايه فطامها من العش الى الخارج يعرضها لمخاطر كبيره من باقى الطيور الموجوده فى السلاكه
- فى بعض الاحيان يكون هناك بعض الطيور مع افرخ والبعض الاخر يرقد على بيض ، مما يتطلب نظام غذائى مختلف لكل منهما ، فأذا كان المربى يقوم بالتربيه فى اقفاص يمكنه وضع الغذاء المناسب للطيور التى معها افرخ صغيره ، وايضا للطيور التى معها بيض سواء كان ذلك من خلال زياده فى كميه الفلارس او وضع بيض ببقسماط او خلافه ، بينما اذا كان المربى يقوم بالتربيه فى السلاكه فأنه لايستطيع ان يفعل ذلك ، فأن الطيور الموجوده كلها فى السلاكه تأكل من اناء واحد ، بمعنى ان الطيور التى تكون معها افرخ صغيره مثلا تحتاج الى كميات ونوعيات اخرى من الطعام ، ولكن من المؤكد انها لن تستطيع الحصول عليه اذا كانت فى سلاكه .
- ايضا من مزايا التربيه فى اقفاص منفصله ، انه فى حاله وفاه ذكر او انثى او طيران احداها من القفص ، فأنه يكون من السهل على المربى فى هذه الحاله معرفه الطائر الذى فقد او مات ، مما يسهل معه معرفه الطائر المتبقى ، فيمكنه فى هذه الحاله احضار الطائر الجديد له ، ويبدأ فى عمليه التزاوج بينهم ، بينما فى السلاكه فأن الموضوع يكون اصعب بكثير ، بحيث ان المربى من البدايه يصعب عليه معرفه الطائر الذى مات ، هل هو الذكر ام الانثى ، واذا كان الذكر ، اين انثاه فى السلاكه ، أى ان المربى يدخل فى دوامه صعبه نوعا ما وخاصه اذا كان يوجد بالسلاكه كميه كبيره من الطيور ، وبعد ذلك يجد المربى ايضا صعوبه فى كيفيه تزويج الطائر الوحيد فى السلاكه ، وهنا ارد على من يقول ان تربيه الطيور فى السلاكه اسهل من التربيه فى اقفاص بشرط وضع الطيور كلها فى سن صغيره فى البدايه ، وهذا معناه بالطبع انه لايمكننى ان اضع طائر جديد بدلا من الطائر الذى مات او طار ، لانه فى هذه الحاله سيعتبر دخيل على مجموعه الطيور الموجوده سابقا ، مما سيعرضه للخطر ، اذن ماذا يمكن ان يفعل المربى فى هذه الحاله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
- ولهذا فأنى اود ان اقول انه من وجهه نظرى الشخصيه ومن واقع خبرتى العمليه فى مجال تربيه طيور الفيشر ، فأنا اعتقد ان تربيه طيور الفيشر فى اقفاص هى افضل طرق التربيه ، وللعلم فأنها الطريقه المتبعه فى معظم المزارع الاروبيه الكبرى فى الخارج وذلك كما رأيتها ، ولكن واحقاقا للحق اود ان اؤكد بأن تربيه الطيور فى سلاكات تعتبر اسهل بكثير من التربيه فى اقفاص وخاصه فى حاله وجود كميات كبيره يقوم الهاوى بتربيتها ، وذلك نظرا لما تتطلبه الاقفاص من خدمه دائمه ومستمره سواء من حيث وضع الطعام والماء و التنظيف لكل قفص على حده ، وهذا حقيقه مالا تحتاجه التربيه فى السلاكه .
رابعا مرحله التزاوج بين الطيور :
1- بعد وضع كل زوج من الطيور فى قفص على حده ( ذكر وانثى ) والتأكد من انهم ذكر وانثى ، وتكون الطيور قد وصلت للسن المناسب للتزاوج ، فأنه يتم وضع علش له مواصفات مواصفات معينه تناسب طيور الحب ، وبالنسبه للاعشاش فهى معروفه المقاييس تقريبا عند معظم المربيين تقريبا يكون الارتفاع 23 سم والعرض 20 سم وهى مقاييس متعارف عليها بالنسبه لهذا الطائر ، وقد تجد ان بعض الهواه يضعون اعشاشا ربما تكون اكبر قليلا .
2- بالنسبه للمواد التى يمكن لطيور الحب ان تضع البيض عليها ، حقيقه يوجد عده انواع من الخامات لهذا الغرض سأذكرها للهواه والمربيين ، وسأذكر طريقه التعامل مع كل منها ، وسأذكر تجربتى الشخصيه ايضا فى هذا الموضوع وعلى الهاوى ان يختار مايناسبه .
من المواد المستخدمه لهذا الغرض يوجد مصاصه القصب ونشاره الخشب وكارينا النخيل .
- بالنسبه لمصاصه القصب فأن المربى يقوم بأحضارها ثم يقوم بغسلها جيدا والتخلص من اى مواد تكون عالقه بها ، ثم توضع لتجف جيدا ، ثم يقوم بعد ذلك المربى بوضعها فى العش او خارج العش وتقوم الطيور بوضعها ثم بالبيض عليها .
- وبالنسبه لنشاره الخشب فان المربى يقوم بأحضارها على ان تكون ناعمه ، ويقوم بوضعها فى العش ، ثم بعد ذلك تقوم الطيور بالبيض عليها .
- واخيرا توجد كارينا النخل التى يتم احضارها ثم يتم وضع البعض منها داخل العش وبعض الهواه يقومون بوضع البعض خارج العش حيث تقوم الطيور بوضعه بنفسها داخل العش ، وبعد ذلك تقوم بتنسيق العش من الداخل بطريقه خاصه بها ، ثم تقوم بوضع البيض .
حقيقه بالنسبه للمقارنه بين الانواع السابقه فأن رأيى الشخصى ان استخدام مصاصه القصب فى التفريخ يتطلب جهدا كبيرا من المربى يبدأ من عمليه الحصول عليه ، ثم تنظيفه تنظيفا جيدا من ايه شوائب تكون عالقه به ، ثم غسله جيدا جدا بالماء للتخلص من ايه مواد سكريه به ، ثم تركه يجف جيدا بعد ذلك ، ومن ثم وضعه فى الاقفاص والاعشاش ، وايضا هذا لايضمن نظافته جيدا من ايه مواد سكريه تكون عالقه به تقوم بجذب الحشرات والنمل عليه مما يمثل خطرا كبيرا على الطيور والبيض والافرخ الصغيره ، وبالنسبه لنشاره الخشب فأنه يعاب عليها ان البيض احيانا يغوص فى داخلها وخاصه انه يجب ان تكون ناعمه جدا ، اما انا ومن خلال تجربتى الشخصيه ، فلقد وجدت ان افضل ماده تستخدم للتفريخ هى ماده الكارينا ، وهى بالفعل تعتبر من افضل المواد المستخدمه لهذا الغرض ، ويتم ذلك بوضع كميه مناسبه داخل العش لكى تبيض عليها الطيور ، وعلى المربى ان يختار مايناسبه من هذه المواد المختلفه .
خامسا موسم تزاوج طيور الحب ووضع البيض :
1- عاده مايبدأ موسم التزاوج والتفريخ بالنسبه لطيور الحب فى فصل الشتاء ، ويجب على المربى ان يختار بالفعل هذا التوقيت لبدايه موسم التفريخ لديه ، حيث ان الجو يكون مناسبا لعمليه التفريخ افضل من فصل الصيف ، وعاده مايبدأ موسم التزاوج من شهر 10 وينتهى فى شهر 7 تقريبا ( هناك بعض الطيور تنهى فرخها الاخير فى شهر 6 ) .
2- بعد ان يتم التزاوج بين الطيور تبدأ الانثى فى تكوين البيض استعدادا لوضع البيض ، ويجب على المربى فى هذه الفتره مراعاه بعض الامور مثل عدم تحريك الاقفاص كثيرا من امكانها مما يسبب قلق للطائر ، وكذلك الاهتمام بالطعام المقدم للطيور من حيث الجوده والتنوع ، كذلك الاهتمام بوضع البيض والبقسماط وخاصه وانه من الاغذيه الهامه اثناء فتره تكوين البيض ، وكذلك الاهتمام بوضع عظام الكالسيوم لما لها من فائده كبيره للطائر وللبيض ، كذلك يجب الاهتمام بوضع الجرجير تحديدا وبصوره شبه يوميه خلال هذه الفتره لما للجرجير من فوائد كبيره فى هذا المجال .
3- تضع الانثى عاده مابين 3 الى 6 بيضات واحيانا تزيد عن ذلك اذ احيانا يمكن للانثى ان تضع 8 اواحيانا 9 يبضات لكنها حقيقه تعتبر حالات استثنائيه .
4- ترقد الانثى على البيض مابين 22 الى 24 يوما وكلما زادت درجه بروده الجو كلما ذادت مده رقاد الانثى على البيض يومين او ثلاثه وربما اربعه ايام .
5- الانثى هى التى تقوم بالرقاد على البيض ، وقد يساعدها الذكر او لا يساعدها اذ انه ليس هناك قاعده ثابته لهذه الجزئيه حقيقه ، الا انه من المؤكد انه يساعدها فى اطعام الصغار وهذه حقيقه مؤكده .
6- يجب على المربى اثناء فتره البيض والرقاد عليه ان يقلل نوعا ما من حبوب الفلارس ، والبيض بالبقسماط ، حيث انه وكما سبق وان ذكرنا فأن قيمتها الغذائيه تكون مرتفعه ويقابلها عدم حركه او مجهود من الطائر نظرا لرقاد الانثى على البيض مما قد يسبب فى سمنه شديده للطائر، تعوقه عن البيض فيما بعد .
7- يبدأ البيض فى الفقس بعد المده التى سبق وحددناها وتبدأ الطيور فى مرحله جديده ، وهى مرحله اطعام الصغار ، وتربيتهم .
8- يجب على المربى فى هذه المرحله ان يساعد الطيور اثناء اطعامها لصغارها ، وذلك بأمدادها بالغذاء المناسب ومن اليوم الاول لفقس البيض ، ويعتبر البيض بالبقسماط اهم عنصر غذائى للافرخ الصغيره التى فقست حديثا ، بالاضافه الى زياده كميه الفلارس المستخدمه ، اذ لاخوف على الطيور منها حاليا ، نظرا للمجهود الذى تبذله فى اطعام صغارها عده مرات فى اليوم الواحد ، وهذا بالطبع بالاضافه الى الحبوب الاخرى المعروفه مثل الدنيبه والبنيكام اذ تعتبر هذه الحبوب وكما سبق واوضحنا هى الغذاء الرئيسى لهذه الطيور ، اضافه بالطبع الى الخضروات الطازجه والتى سبق وان اوضحناها من قبل .
9- يتم اطعام الصغار لمده تتراوح مابين 30 يوم الى 40 يوم حتى تكون الصغار قادره على اطعام نفسها بنفسها .
10 – بعد نمو الافرخ الصغيره يقوم المربى بعزل الطيور الصغيره وفطامها من ابويها حتى يستطيع الابوين اتمام عمليه التزاوج مره اخرى .
11- بعد عزل الطيور الصغيره عن ابويها يجب على المربى والهاوى ان يتابعها لمده يوم او يومين حتى يتأكد انها تأكل وتشرب بالفعل ، ولامانع من التأكد من خلال الامساك بالطائر وتحسس حوصلته للتأكد ان بها طعام ، واذا وجد المربى ان الطائر لم يأكل يمكنه ارجاعه الى ابويه لمده يوم او يومين ثم يعزله مره اخرى ، وايضا يقوم بمتابعته حتى يتأكد تماما من انه يأكل ويشرب بمفرده .
انواع طيور الحب :
اولا هناك الانواع المنتشره وهناك الانواع القليله الانتشار
بالنسبه للانواع المنتشره :
1- الفيشر الاخضر ( ولونه احمر واخضر ولون المنقار احمر )
2- البلو فيشر ( ولونه ازرق يميل الى اللون الاخضر فى الضوء والرأس سوداء ولون المنقار ابيض )
3- الوايت بلو ( ولونه ابيض ولكن منتشر على جسمه اللون الازرق الفاتح ( ولون المنقار ابيض )
بالنسبه للانواع قليله الانتشار :
1- الالبينو فيشر ( ولونه ابيض صافى وعيونه لونها احمر ولون المنقار ابيض )
2- الموف فيشر ( ولونه اسود ورمادى والرأس سوداء ولون المنقار ابيض )
3- الكوبالت)ولونه ازرق غامق والرأس سوداء ( ولون المنقار ابيض )
4- الاسبليت الابيض (ولونه ابيض صافى ولون العيون سوداء ولون المنقار ابيض )
5- اللاتينو فيشر ( ولونه اصفر رايق والعيون حمراء والرأس لونها احمر والمنقار احمر )
6- الاسبليت الاصفر ( ولونه اصفر غير صافى والعيون سوداء والمنقار احمر )
7- الكوبالت فايلوت ( ولونه ازرق ثقيل وبه بريق ولون الرأس اسود فاحم ولون المنقار ابيض )
هذا وهناك بعض الانواع الاخرى ولكن لامجال لذكرها حاليا وسوف اقوم بأذن الله فى وقت قريب بالحديث عنه تفصيليا بأذن الله .

بعض الملاحظات الخاصه بتربية طيور الفيشر وتفريخها وطعامها يجب على المربى مراعاتها :
1- يجب الاهتمام دائما بنظافه المياه المستخدمه للشرب ، وكذلك غسل الاوعيه المستخدمه فى الشرب .
2- يجب وضع الطيور فى اقفاص مناسبه من حيث المساحه ونوعيه الاقفاص المستخدمه .
3- يجب الاهتمام بالنسب المطلوبه لخلطه الحبوب المستخدمه لأطعام الطيور .
4- يجب تنظيف العش بصوره جيدا جدا بعد كل فرخ استعدادا لوضع بيض جديد ، ورشه بأيه مبيدات امنه للطيور وذلك للتخلص من اى حشرات او فاش .
5- فى حاله وفاه ذكر او انثى او طيران احداهما ، لايجب وضع الطائر الجديد مباشرة مع الطائر القديم ، بل يجب الانتظار قليلا حتى يكون الطائر القديم عنده رغبه واستعداد للتزاوج مع طائر جديد ، وذلك نظرا لشراسه طيور الحب وخاصه اذا كانت كبيره فى السن .
6- عند اختيار طائر جديد يجب ان يكون مناسبا من ناحيه السن بالنسبه للطائر الاخر بقدر الامكان .
7- يجب وضع الاقفاص فى اماكن جيده التهويه والضوء لما يمثله ذلك من اهميه كبيره لحياه وصحه الطائر.
8- يجب عدم تغيير اماكن الطيور كثيرا لما يمكن ان يسببه ذلك من قلق وتوتر بالنسبه للطائر .
9- يجب على المربى كل فتره ان يقوم بأدخال طيور جديده حتى يتمكن من تغيير الصفات الوراثيه لدى طيوره ، حيث انه من المعروف ان الطيور تضعف صفاتها الوراثيه بمرور الوقت مما يتطلب دائما ادخال طيور جديده كل فتره .
10-توجد ملحوظه هامه لمبتدئ تربيه طيور الحب سواء الفيشر او الروز وهى انه يجب الا يضع المربى هاتان الفصيلتان مع بعضهما البعض حتى لاتتم بينهم عمليه التزاوج ، حيث تكون النتيجه هى طيور عقيمه لاتنجب .
11-يجب على المربى ان يقوم بغلق الاعشاش فى فصل الصيف حتى تستريح الطيور من موسم التزاوج والتفريخ ، ويفضل عدم تركها تبيض فى فصل الصيف نظرا لما يسببه هذا من ارهاق شديد للطيور ، بل يجب عليه خلال فصل الصيف ان يهتم بتغذيتها ورعايتها رعايه جيده حتى تكون على اتم الاستعداد للتفريخ بصوره جيده خلال موسم التفريخ .

هذا عن طيور الفيشر ، بالنسبه لطيور الروز فلا يوجد اى خلاف بينها وبين تربيه طيور الفيشر ، الا فى شكل الطائر فطائر الفيشر وكما هو معروف يتميز بصغر الحجم قليلا عن طائر الروز ، اضافه الى ان جفن طائر الفيشر يعتبر جفن مذدوج بينما جفن طائر الروز هو جفن مفرد .
وكل ماهنالك هو انه لايجوز التزاوج بين الفصيلتين لما له من اضرار سبق وذكرناها ، وهى ان انتاج الطيور تكون طيور عقيمه) .

mohannad DaNdAsH
25th September 2008, 11:39 AM
الحيوانات المفترسه

قد يعتقد البعض ان اكثر المخلوقات شراسه اخطرها على الانسان .......ولكن... تجلت قدره الله سبحانه وتعالى بان جعل اجمل المخلوقات اشدها فتكا بالانسان






The cone snail او الحلزون المخروطى



يستطيع ان يقتل فى اقل من 4 دقاءق فيكفى ان يطأ احد الباحثين على القواقع الملونة على شاطئ البحر بقدميه عليه حتى يبث هذا الحلزون لدغته المسمومه داخل دماء الضحية ومعه يبث ال neurotoxin او سم الاعصاب الاكثر فتكا فى الوجود

















Poison Arrow Frog: او ضفدع السهم السام


ذو اللمسه المميته



من يرى ذلك الضفدع الرائع الجمال ذو الالوان المبهره التى تخطف الانظار اليه لا يعلم انه يستطيع ان يقتله فى اقل من دقيقه واحده
فحينا تلتقط هذا الضفدع او يلمس جسدك سواء ابيت ام وافقت فان الوحل البراق اللذى يغطى جسده سوف يكون السبب فى مقتلك بدون اى عضه او لدغه ...فقط اللمس.!!!!



















The lazy clown of the insect world.


الموث البالغ هو مجرد موث شعر يرقته تحتوى على ماده لزجه كريهة الرائحة بمجرد لمسها فانها تقتل الكتير من البشر لاحتوئها على هرمون مضاد تجلط الدم ...الذى ينتشر داخل دم الانسان ويؤدى اللى وفاته فى دقائق معدوده


















Beaked Sea Snake ثعبان البحر ذو المنقار


قد يعتقد الكثير منا ان الثعابين البريه خطيرة و لكن الشى ء الاكثر غرابه ان الثعابين البحرية اكثر خطرا واشد فتكا بالانسان عن مثيلاتها البرية . هذا النوع يتواجد بكثرة قرب الخليج الفارسى وحول الجزر الهنديه
















السمــــــكه الحجـــــــريه



تنتظرك حتى تخطىء وتضع قدمك عليها حينما تكون فى قاع المحيط وفى تلك الحظه .. تكون اخر شىء وطائت قدمك عليه .. تقتلك فى ثوانى معدوده
يا لعظمه الخالق ... سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم















Box Jellyfish should really be called the "coffin" jellyfish



يتواجد هذا القنديل نواحى الشواطئ الاسترالية وجنوب قارة اسيا هذا يسمى Chironex fleckeri. لا يبلغ طوله اكثر من 16 بوصة فقط وبالرغم من صغر حجمه الا انه يعتبر من اشد المخلوقات فتكا فانه لديه اربعة وعشرين عين مقسمة على اربع مجموعات. تحمل مخالبها الالاف من الابر السامة التى ترى مجهريا فقط .. حتى مع اللمسة البسيطة لهذا القنديل تتفاعل هذه الابر فيحقن اى شخص او شئ باقوى السموم القاتلة

mohannad DaNdAsH
25th September 2008, 11:40 AM
الثعــــــــابين


الاسم : هناك عدة أسماء للتعريف بالثعابين أولها الأسماء العامة التي وردت في اللغة مثل الحيات والأحناش والأين والعثاء والــصل والعيم والعين ولكل من هذه الأسماء مــعني يميز بعض الأنواع عن غيرها ، أما الاسم الأخر فهو اسم للتعريف بالثعبان كوجود علامة مميزة به أو تسميته بمكان وجوده أو بغـذائه ، أما الاسم العلمي أو الاسم اللاتيني المصطلح عليه والذي يطلق على كل عائلة من الثعــابـين فـيكــون خاص مثل NAJA-CROTALUS-ELAPHE .

التاريخ الأحفوري : وجدت القليل مــن الأحافير التي أشارت إلى أن الثعابين قد تواجدت على سطح الأرض منذ أكثر من 300 مليون سنة ، كما تشير هذه الأحافير إلى أن بعض الثعابين كان لها أرجل اندثرت مع مرور الوقت حتى تم الاستغناء عنها نهائياً ويدل على ذلك وجود نتؤات عظمية تسمي بالمهاميز .



العمر : ليس هناك ما يدـل على عمر الثعبان كغيره من الحيوانات ولكن قدرت الأعمار بناءاً على دراســات أجريت حول متوسط حياة الثعابين بداية من خروجها للحياة حتى موتها ، هذه الدراسة خرجت بنتائج مفادها أن معظم الثعابين تعيش لفترة تتراوح بين 15-25 سنة تقريباً .

طريقــة السير :هناك حركات مختلفة للسير لدي الثعابين فهناك مثلاً الالتواء الجانبي والالتفاف الجانبي والحركة الانقباضية وهي حركات تميز بعض الأنواع عن بعضها .

السموم : تختلف سموم الثعابين باختلاف الأنواع وتتفاوت نسب الحوادث من جهة لأخري بناءاً على عدة عوامل كالتـــركيب الجغرافي ، وعدد الأصناف ، والصحة العامة ، وكثافة السكان وأنواع الثعابين ….

الندبة : لبعض الثعابــين فتحات فوق منطقة الفم هذه الفتحات والتي تسمي الندبة عبارة عن رادار حراري بحيث يسمح للثعبان بالرؤيا ليلاً أو في الظلام الدامس .

العظام : للثعابين جسم طويل وهيكل عظمي مميز تتراوح فقـراته من 200 – 400 فقرة ، هـــذه التركيبة تساعد الثعبان في التحرك والعصر والسباحة بشكل فعال دون الحاجة إلى وجود أطراف كباقي الحيوانات .




الجلد : أجسام الثعابين مــغطاة من الخارج بحراشف سميكة ، تتكون من طبقات تتجدد باستمرار لحماية الجلد ، والجلد في الثعابين ينقسم إلى ثلاثة أقسام هي :

1- المنطقة العليا ذات الحراشف الصغيرة .

2- منطقة فاصلة وسطي بحراشف أكبر ولون مختلف عن سابقتها .

3- منطقة سفلية بحراشف عرضية .

الموازنة المائية : بعض الثعابــين وخصوصاً تلك التي تعيش في الأماكن الحارة ذات الجفاف الشديد لديها إمكانية عمل موازنة للماء الموجود في جسمها بحيث تستطيع الصبر عن الشرب لــمدة طويلة دون أن تتأثر ، وذلك بتكرير البـول مرة بعد مرة للاستفادة القصوى من الماء الموجود فيه .




تصنيف الثعابيـــــــــــــن





من الصعب تصنيف الثعـابين لأن هناك أسس كثيرة يمكن الاعتماد عليها في التقسيم أو التصـنيف ، ويمكن اعتبار بعض هذه الأسس ركيزة للتصنيف فمثلاً هناك تصنيف بحسب السمية الموجودة لدي الثعابين :

بحيث تنقسم الثعابين إلى قسمين هما :

1- ثعابين سامة : تنقسم إلى قسمين هما :

أ – ذات سمية شديدة
ب - ذاتسمية ضعيفة .
2- ثعابين غير سامة : تنقسم إلى قسمين هما :

أ – ثعابين عاصرة .
ب - ثعابين غير عاصرة .
كما يمكن اعتبار مكان المعيشة ركيزة في التصنيف فمثلاً :

¨ ثعابين صحراوية .

¨ ثعابين الصخور .

¨ ثعابين الأشجار .

¨ ثعابين البرك والمستنقعات .

¨ ثعابين البحار والمحيطات .

ويمكن التصنيف بناءاً على وجود الأنياب لنصل لتصنيف هو :

¨ ثعابين عديمة الأنياب .

¨ ثعابين ذات أنياب أمامية متحركة .

¨ ثعابين ذات أنياب أمامية ثابتة .

¨ ثعابين ذات أنياب خلفية .












تغذية الثعابيـــــــن




يمكن القول عموماً بأن الثـعـابين تتغذى على كل ما يدب على وجه الأرض من حشــرات وزواحف وطيور وثدييات وبيض وحتى الأسماك والإنسان لو اقتضى الأمر ، وتتبع الثعابين في تغذيتها نظاماً معيناً فهي لا تتناول وجبات يومية ، حتى أن بعض الأنواع لا تتناول وجبات لفترات طويلة قد تصل لسنة أو أكثر دون أن تتأثر بذلك ، وحتى يصل الثعبان لغذائه فإنه يتبع عدة خطوات يمكن إجمالها فيما يلي :

1-البحث عن الفريسة : عندما يشعر الثعبان بالجوع فإنه يبحث عن فريسة تناسب حجمه أي كان نوعها سواء من القوارض أو الطيور أو الزواحف ، ونجد الثعبان وقد تحرك لسانه بسرعة فائقة إشارة لوجود شيء ما قد يكون وجبة دسمة ، عندها يتربص الثعبـــان بالفريسة ويقترب منها بكل هدوء وحذر حتى يصل لمسافة تسمح له بالانقضاض عليها .

2-القبض على الفريسة : يتحين الثعبان الفرصة الملائمة للقبض على الفريـسة بحيث لا تؤذيه ثم يلتف عليها والضغـط عليها حتى تموت إن كان من الثعابين غير السامة أو ذو سمية خفيفة ، أما الثعابين ذات السم الزعاف فإنها تحقن الفريسة بالسم في لمح البــصر ثم تتركها لتموت .



3-ابتلاع الفريسة : يبدأ الـثعبان بابتلاع الفريسة التي قد تفوقه حجماً فللثعابين قدرة على تناول أشياء تفوق أحجامها مرات عديدة وذلك لمرونة عظام الفـك والقدرة على شد الجلد المغطي للجسم ، ومعظم الثعابين تبدأ بالتهام الفريسة ابتداء من منطقة الرأس إلا أن بعضها لا يهتم بذلك خصوصاً لو كانـت الفريسة صغيرة الحجم بالنسبة للثعبان .

4-دفع الفريسة للمعدة وبدء عملية الـهضم : بعد ابتلاع الفريسة يتحرك الثعبان يمنة ويسرة لدفع الفريسة لمنطقة المعدة وعند استقرارها تبدأ عملية الهضم التي يساعد فيها ســم الثعبان والإفرازات التي في المعدة ، وقد تستغرق عملية الهضم هذه ساعات أو أيام .

5-إخراج الفضلات : هناك طريقتان يمكن للثعبان بواسطتهما إخراج الفضلات من جـسمه الطريقة العادية من فتحة الشرج أو عن طريق الفم وذلك بالنسبة للأجسام الكبيرة أو القــشور والأظافر التي لا تستطيع معدة الثعبان هضمها .

mohannad DaNdAsH
25th September 2008, 11:42 AM
الثعابين المائية.. مخيفة ومأمونة




الثعابين عالم عجيب غريب مخيف لكثير من الناس. فمجرد ذكرها يولد حالة من الذعر بين السامعين. وفي حقيقة الأمر لا تشكل الثعابين السامة، وهي التي أعطت للثعابين هذه السمعة السيئة، إلا حوالي ثلث عدد الأنواع المعروفة، أما الثلثان المتبقيان فهي حيوانات مسالمة ليس لها أنياب ولا غدد سمية. ولا يحتاج الإنسان إلى تجنبها فهي دائما ما تتجنب الإنسان بمجرد مشاهدتها له.
ومعظم أنواع الثعابين المعروفة أرضية، تعيش في بيئات مختلفة في السهول والوديان والجبال وتحت الأرض. وتشكل أنواع الثعابين البحرية والمائية نسبة ضئيلة من بين أنواع الثعابين المعروفة حيث يصل عدد أنواع الثعابين البحرية إلى حوالي 55 نوعاً، بينما يبلغ عدد أنواع الثعابين شبه المائية نحو عشرة أنواع والمائية العذبة نحو 35 نوعاً.
الثعابين شبه المائية :
تنتشر الثعابين شبه المائية في أمريكا الشمالية وأوروبا، وتتغذى على الأسماك والبرمائيات، وبعضها يتغذى على ديدان الأرض. والأنواع التي تعيش في أمريكا الشمالية ولودة، حيث يلد البعض منها حوالي 100 مولود في كل مرة، بينما الأنواع الأوروبية ولودة ومبيضة. وكل الأنواع التابعة لهذه المجموعة غير سامة.
ثعابين المياه العذبة :
تضم الثعابين المائية حوالي 35 نوعا تنتمي إلى عائلة الأراقم وهي متكيفة للمعيشة المائية بشكل كبير، حيث نجد أن الأعين وفتحة الأنف في أعلى الرأس، والذيل منضغط جانبيا. وكلها ولودة، وهي تشبه في هذه الصفات الثعابين البحرية. تنتشر أنواع الثعابين المائية في جنوب شرق آسيا وشمال استراليا، وتتغذى على الأسماك والضفادع، وبعضها يتغذى على أنواع السرطانات، ويوجد لبعضها أنياب خلفية، ولكنها قليلة الخطر على الإنسان.
الثعابين البحرية :
تنتشر الثعابين البحرية في مياه المناطق الدافئة (الاستوائية)، من الخليج العربي والبحر العربي والمحيط الهندي شرقا إلى المحيط الهادي في مناطق جنوب اليابان وشمال استراليا. ولكن نوعا واحدا منها هو "ثعبان البحر أصفر البطن" يصل انتشاره إلى مناطق أكثر برودة، حيث يوجد في شرق المكسيك وجنوب سيبيريا، وبذلك يعتبر أكثر أنواع الثعابين البحرية انتشارا.
تعيش الثعابين البحرية في المياه الشاطئية الضحلة، وعند مصبات الأنهار، ونادرا ما تشاهد بعيدة عن الشواطئ وخارج المياه. تسبح قريبا من سطح الماء، وفي حالات قليلة، تشاهد على أعماق قريبة من 30 مترا، ومن النادر أن تصل إلى عمق 100 متر تحت سطح الماء.
أشكال تناسب المعيشة المائية :
لا تختلف الثعابين البحرية في شكلها العام عن الثعابين الأرضية، من حيث الجسم المتطاول والفقرات الكثيرة العدد. ولكنها تتصف بصفات شكلية مميزة تساعدها على الحياة في البيئات المائية البحرية. فالجسم منضغط جانبيا بشكل عام، وبخاصة الذيل الذي يشبه المجداف. والأعين صغيرة، وموقعها في أعلى الرأس. كما أن فتحة الأنف على قمة الرأس، ويمكن غلقها بواسطة صمامات داخلية، عندما يكون الثعبان داخل الماء. والحراشف البطنية مفقودة لعدم الحاجة لها في الماء. ويلاحظ وجود غدد ملحية في بعض الأنواع تستخدمها للتخلص من الأملاح الزائدة.
النشاط حسب درجة الحرارة :
تحدد درجة حرارة المياه نشاط الثعابين البحرية، فقد تكون نهارية النشاط أو ليلية النشاط حسب درجة الحرارة. وتبحث الثعابين عن غذائها على الشواطئ، قريبا من سطح الماء. وهي حيوانات تتحمل مستويات الملوحة العالية، وبخاصة في مياه الخليج العربي حيث تصل الملوحة إلى أكثر من 41% في بعض المناطق منه.
الجهاز العضلي في الثعابين البحرية ضعيف، وذلك لأنها لا تحتاج إلى قوة عضلية للحركة، لاعتمادها على التيارات المائية في حركتها. ولذلك فإنها تكون غير قادرة على الحركة عندما تخرج من الماء، بسبب الانجراف، أو عندما تقع في شباك الصيادين، مما يؤدي إلى موتها بسبب الاختناق لعدم قدرة عضلاتها على إدخال الهواء الكافي لتنفسها إلى الرئتين فتموت مختنقة.
وتتغذى الثعابين البحرية على الأسماك وبيض الأسماك، والكثير منها يفضل أسماك النكليس الثعبانية، وبعضها يأكل اللافقاريات البحرية. وهي تستخدم السم في اصطياد فرائسها بسهولة، حيث تتخدر الفريسة في الحال. وتستطيع الثعابين البقاء تحت سطح الماء من خمس إلى ثمان ساعات متواصلة دون أن تتأثر، ثم تطفو إلى السطح لتتنفس الهواء وتعود إلى الماء مرة أخرى.
الثعابين البحرية معظمها ولود :
معظم أنواع الثعابين البحرية تتكاثر بالولادة، حيث تلد بعض الأنواع من صغيرين إلى ثمانية عشر صغيرا في كل مرة. إلا أن بعض أنواعها قد يلد أكثر من مائة صغير في المرة الواحدة. ويصل طول الثعابين المولودة إلى نصف طول الأم. ومن الثعابين البحرية ما يبيض، ولذا فإنها تلجأ إلى الشواطئ لوضع البيض، كما تفعل السلاحف البحرية.
ثعابين الخليج العربي البحرية :
يعيش في مياه الخليج العربي عدد لا بأس منه من أنواع الثعابين البحرية، إذ سجلت عشرة أنواع، من أشهرها حنش البحر ذو الحلقات، والحنش ذو الثنية، وثعبان البحر أصفر البطن. ولا توجد الثعابين البحرية في البحر الأحمر ويرجح أن يكون السبب هو الانخفاض الحاد في شواطئ البحر العربي باتجاه الغرب نحو باب المندب حيث عمل هذا الانخفاض حاجزا ضد انتشار الثعابين البحرية نحو البحر الأحمر، والبحر الأبيض المتوسط، والشواطئ الأفريقية.
الثعابين البحرية سامة لكنها مسالمة :
يتفق كثير من المختصين بتصنيف الثعابين على أن أنواع الثعابين البحرية لها صلة قرابة وثيقة بعائلة الصلال الأرضية المعيشة. ولذا فإن أنواع الثعابين البحرية كلها سامة. وسمها فعال جدا مقارنة بسم بعض أنواع الثعابين البرية، وهي تستخدم هذه الخاصية لاقتناص فرائسها بسهولة، حيث تفرغ سمها في أجسامها بواسطة الأنياب الأمامية الموجودة في الفك العلوي لها. ورغم سمية الثعابين البحرية فإنها ثعابين مسالمة للإنسان بشكل عام، وعضها نادر الحدوث، إلا أنها في بعض الأحيان قد تهاجم البحارة. وتقدر نسبة الوفيات المتسببة من لدغ الثعابين البحرية بنحو 5% فقط من عدد الحالات الملدوغة، بينما ترتفع النسبة إلى16% من حالات لدغ الثعابين الأرضية السامة

mohannad DaNdAsH
25th September 2008, 11:43 AM
الحشارات

هل تعلم أن النحل يتصل ببعضه البعض عن طريق الروائح والرقص. فعندما تكتشف النحلة رحيقاً أو لقاحاً في بستانٍ ما، تعود إلى الخلية وتبدأ بالرقص وهي تدور وتدور ضمن دوائر ضيقة.


هل تعلم أن عدد النحل في الخلية الواحدة تكون مؤلفة من:
ملكة واحدة، وآلاف النحلات الأخريات العاملات، فالملكة تضع كل البيوض، فهي قد تضع 1500 بيضة كل يوم وحوالي 250,000 بيضة كل فصل. والبيوض المخصبة تنمو لتصبح نحلات عاملات، أما البيوض غير المخصبة فتتطور إلى ذكور (زنابير).


هل تعلم أن دودة القز الحرير تضع 500 بيضة أو أكثر توضع على أشرطة من الورق حتى الربيع القادم عندما يفتح التوت أوراقه، فتوضع هذه البيوض في حاضنة حيث تفقس ديداناً سوداء صغيرة حيث توضع فوق أوراق التوت فتتغذى عليها لمدة ستة أسابيع. ثم تبدأ الديدان تعقد حول نفسها خيطاً صغيراً غير منظور تسكبه عبر ثقوب صغيرة في أحناكها. والشرنقة الواحدة قد تحتوي على حوالي 460 إلى 1100 متر من خيط الحرير، وتنتهي منها بعد حوالي 72 ساعة.



هل تعلم أن خيوط العنكبوت مصنوعة من غدد بطنية محددة. يخرج الحرير عبر ثقوب صغيرة جداً من أعضاء النزل عند رأس البطن. ويخرج كسائل سرعان ما يتجمد عند ملامسته للهواء. لهذه الخيوط الحريرية أنواع هي: الحرير اللزج الذي يستعمل في النسيج لالتقاط الفريسة، والنوع القوي الذي يدعم الكوالج التي ليست لزجة، وحرير الشرانق الذي توضع فيه البيوض. وبعضها ناعم ومنفوش، والآخر متين ليفي.


هل تعلم أنه بعدما تشرب النحلة رحيق الأزهار تحمله إلى كيس العسل وهو امتداد يشبه القناة الهضمية في مقدمة معدة النحلة. الخطوة الأولى في ذلك عندما يكون الرحيق في كيس النحلة للعسل، السكر الموجود في الرحيق يخضع لتغيير كيماوي. الخطوة التالية هي إزالة القسم الأكبر من الماء من الرحيق. ويتم هذا عن طريق التبخير، الذي يحدث بسبب حرارة الخلية. وبسبب التهوية. إن العسل المخزن في أقراص الشهد بواسطة نحل العسل وبعد أن أزيل الكثير من الماء من الرحيق الأصلي قد يحفظ إلى الأبد تقريباً.
هل تعلم أن هناك أكثر من 40 ألف جنس من الذباب منتشرة في جميع أنحاء العالم. منها الذباب المنزلي العادي المألوف، ومنها أيضاً الذباب الأسود المنتشر في الغابات الشمالية الذي يحتشد في الربيع بأعداد لا حصر لها، وتصل درجة عضته إلى أن تؤدي إلى قتل الإنسان. وللعلم فقط، فإن جناح الذبابة يتحرك في الثانية الواحدة أكثر من 330 مرة.
هل تعلم أن الضفادع من مجموعة الحيوانات ذوات الدم البارد التي تعيش في الماء وعلى اليابسة فهي «برمائية».
في البلدان الشمالية، عندما يأتي فصل الشتاء تغطس الضفادع في المياه وتدفن نفسها بالوحل، وتبقى هناك طيلة فصل الشتاء. أما عن كيفية تنفسها فهي على النحو التالي: الضفدع البالغ له رئتين، لكنه لا يتنفس الهواء بهما، إنه يمتص الهواء إلى فمه عبر منخريه، وفي نفس الوقت يخفض حلقه، عندئذ يغلق المنخران ويرفع الضفدع حلقه ويدفع الهواء إلى رئتيه. مع العلم أن الضفدع يمكنه أن يبقى من دون طعام مدة 6 أشهر.


هل تعلم أن جميع الحشرات الصغيرة تملك جهازاً عصبياً مركزه الدماغ الذي يستلم الأحاسيس ويرسل الأوامر إلى بعض العضلات لتقوم بعمل معين. وبالنسبة إلى دم الحشرات فهو ليس أحمر مثل دم الإنسان لأنه لا يحتوي على الأوكسجين وبالتالي لا يحتوي على كريات حمر.
ويشكل قلب الحشرة جزءاً من أنبوب طويل ممتد في الجزء الأعلى من الجسم مباشرة تحت الجلد ومفتوح مباشرة تحت الدماغ. ويتخلل هذا الأنبوب ثقوب صغيرة يمتص القلب الدم عبرها ويضخه نحو الرأس. وهناك ينصب الدم فوق الدماغ ثم يسري عائداً في الجسم ويغسل بطريقه أعضاء الجسم والعضلات والأعصاب. وبذلك يحمل معه الغذاء المهضوم من البقايا المطلوب طردها إلى الخارج.

هل تعلم أن خنفساء الروث التي تعيش في الصحاري الأفريقية تصنع كريات صغيرة من الروث تضع فيها بيضها ثم تدفنه بالأرض بشكل جيد إلى أن يفقس.

هل تعلم أن أصناف الحشرات التي لا تعد ولا تحصى كالجراد والنمل والأرضة تلعب دوراً مهماً جداً في نشوء الحياة الحيوانية والنباتية وتطورها. في المناطق المعتدلة تضطلع الديدان بمسؤولية تغذية التربة. في السفناء تقوم الأرضات بهذه المهمة.
هل تعلم أن أصناف الحشرات التي لا تعد ولا تحصى كالجراد والنمل والأرضة تلعب دوراً مهماً جداً في نشوء الحياة الحيوانية والنباتية وتطورها. في المناطق المعتدلة تضطلع الديدان بمسؤولية تغذية التربة. في السفناء تقوم الأرضات بهذه المهمة.




هل تعلم أن صوت الأجراس من الأفعى ذات الأجراس تصنعها مفاصل قرنية صلبة على شكل أكواب، وهي تتلاءم في بعضها البعض بارتخاء. فعندما تتهيج حية الأجراس يبدأ ذيلها بالذبذبة. هذه الذبذبة تجعل المفاصل أو الجلاجل تضرب ببعضها مما يصدر أصواتاً رنانة.

هل تعلم أن الحلزون يستطيع أن يزحف على طول حافة سكين حاد بدون أن يؤذي نفسه في أقل شيء. في الحقيقة الحلزون هو مخلوق عجيب بطرق عدة. فهو لا يضيع، فلديه فطرة ترشده بالعودة إلى مخبئه مهما تجول بعيداً، ومع أن الحلزون قد يزن أقل من 15 غ، فهو يستطيع أن يجر خلفه وزناً قد يصل إلى أكثر من 450 غ. والحلزون الذي يعيش في الصدفة له جسم يتلاءم مع لفة الصدفة، وله عضلات قوية تمكنه من جر جسمه بكامله داخل الصدفة عندما يحيق به الخطر. وكوقاية إضافية عندما يكون الجسم في الصدفة، هناك قرص قرني عند الطرف يغلق الفتحة بإحكام.



__________________

mohannad DaNdAsH
25th September 2008, 11:44 AM
أسماء صوت الحصان في اللغة العربية

إذا خرج الصوت من الفم سمى شخيرًا.
وإذا خرج من المنخريْن يسمى نخيرًا.
وإذا خرج من الصدر يسمى كريرًا، وأنواعه ثلاثة: أجش وصلصال ومجلجل.
ومن أصواته الصهيل، وهو صوت الفرس في أكثر أحواله خاصة إذا نشط والجلجلة أحسن أنواع الصهيل، وتخرج صافية مستدقة.
وهناك الحمحمة وهي صوت الفرس إذا طلب العلف أو رأى صاحبه فاستأنس به.
ومن أصواتها الضبح وهو صوت نفس الفرس إذا عدا، وقد ذكرت هذه الصفة في القرآن في قوله تعالى ﴿والعاديات ضبحًا﴾ ، وهو ليس بصهيل ولا حمحمة.
والنثير صوته إذا عطس.
والصوت الذي يخرج من بطنه يسمى البقبقة.
والقبع صوت يردده من منخره إلى حلقه إذا نفر من شيء أو كرهه.
أما الجشّة فصوت غليظ كصوت الرعد.



__________________

mohannad DaNdAsH
25th September 2008, 11:47 AM
الثدييات



الثدييات ( اللبونات ) حيوانات ذات دم حار وعظام فقرية يتغذى صغارها من حليب أمها ، وينبت لها شعر أو فرو ويولد الصغار عادة أحياء. والبلاتينوس أو منقار البط والنضناض أو قنفذ النمل هما الثدييان الوحيدان اللذان يضعان بيوضا وكلاهما يعيش في أوستراليا وهي موطن معظم الثدييات الجرابية مع أنه توجد بعض الجرابيات المنتشرة في أميركا الجنوبية. هاتان المجموعتان الأكثر بدائية بين الثدييات حل محلهما الثدييات المشيمية المنتشرة في كل بقاع العالم . فالجنين يتغذى وهو داخل جسم أمه بواسطة الدم الذي يمر عبر مصفاة هي المشيمة لذلك تولد الصغار في عمر أكثر تطورا مما هو في الأنواع الأخرى من الثدييات. والثدييات تتراوح في الحجم بين (الزبابه) وهو نوع يشبه الفأر الصغير إلى الحوت الأزرق الضخم وتختلف الطرق المعيشية للأجناس بإختلاف أنواعها فهي تعيش فوق الأرض وتحت الأرض في الشجر وفي الماء وفي الهواء . وعندما يتعلق الموضوع بالبحث عن الطعام يصبح من المهم جدا أن يكون الحيوان مكيفا على طريقة معيشية خاصة والفروق الأساسية تظهر عادة في الأطراف وفي الأسنان وفي بعض الثدييات تكون السيقان مناسبة أكثر ما يمكن للركض وفي البعض الآخر للقفز وفي سواها للحفر او التسلق او السباحة أو الطيران. وتستعمل الأسنان للقضم أو للمضغ أو لتمزيق اللحم ويظهر من نوع أسنان الثدييات ما إذا كانت آكلة لحوم أو نباتات على العموم ولأن الثدييات ذات دم حار ومكسوة بالشعر أو الفراء فبإستطاعتها أن تعيش في البلدان الباردة كما تعيش في البلدان الحارة ولكي تتفادى التجمد أو الحرارة الزائدة فإن تصرفها مختلف . فهي كثيرة النشاط والحركة في الأصقاع القطبية لأن الحركة تزيد في حرارة الجسم كما أن للحيوانات القطبية فراء أكسف أما من ناحية أخرى في المناطق الإستوائية مثلا فالثدييات الضخمة أمثال الفيل وفرس النهر فلها أجسام عارية من الشعر لكي تفقد الحرارة أسرع وبعض الثدييات تخفف من حرارة جسمها بإفراز العرق كما يفعل البشر والكلاب تمد لسانها وتلهث.



إختيار الطعام :

الثدييات قد تكون آكلة لحوم وآكلة أعشاب أو الإثنين معا . وهناك أنواع (( كناسة )) أي تقتات بالجيف والحيوانات الميتة إلا أنه بإستثناء بعض الأنواع التي تأكل طعاما خاصا مثل دب كوالا الإسترالي والدب الكسلان اللذان يأكلان نوعا معينا من أوراق الشجر فقط فإن معظم الثدييات تقتات بما تستطيع العثور عليه إذا إحتاجت إلى ذلك . والقنال الهضمي في العواشب يكون عادة أطول بكثير مما هو في اللواحم بما أن الطعام النباتي أعسر على الهضم ولبعض الثدييات معدة ذات أقسام متعددة تحلل الغذاء بسهولة أكبر .



أنواع الثدييات :

أكثر أنواع الثدييات عددا هي القواضم ذوات الأسنان القواطع المعقوفة أو الأزميلية الشكل وهي لا أنياب لها فالسنجاب والجرذ والفار والقنفذ جميعها من القواضم. والأرانب رغم انها تقضم طعامها أيضا إلا أنها تنتسب إلى مجموعة أخرى من الثدييات ولها زوج إضافي من القواضم في الفك الأعلى وأذنان طويلتان ورجلان خلفيتان طويلتان. وآكلات اللحوم تشمل الكلب والقط وأبن عرس والضبع والنمس والدب والراكون والباندا ومعظمها لا تأكل إلا اللحم ولكن بعضها مثل الدب والغرير تأكل كل ما تجده والباندا لا يأكل إلا النباتات خصوصا أغصان البامبو. وبعض الثدييات مثل الفقمة والفظ وخروف البحر ذات جسم مختص للسباحة وكذلك الحوت وعائلته وقريبه الصغير الدلفين فهي كذلك أكثر مهارة في السباحة وليس بإستطاعة الحيتان العيش خارج الماء . والثدييات بلا أسنان مثل آكل النمل والدب الكسلان والمدرع فلا توجد إلا في أميركا الجنوبية وتقتات على الحشرات والديدان . ويوجد نوعان من ذوات الأظلاف نوع ذو عدد مفرد من أصابع القدم مثل الحصان وحمار الزرد ووحيد القرن والنوع الثاني ذو أصابع قدم مزدوجة ويشمل أنواع الغزال والخنزير وفرس الماء والمواشي المختلفة من بقر وخراف وماعز كذلك الجمل والزرافة وبعض ذوات الأظلاف حيوانات مجترة. وتعيش ذوات الأظلاف بقطعان كبيرة وهي تأكل العشب ولها أضراس متينة للمضغ وأنيابها صغيرة أو غير موجودة. والخفاش من الثدييات ويبز الطيور في مقدرته على الطيران واطرافه الأمامية لها أصابع طويلة تشكل هيكلا للجناحين وتطير الخفافيش في الليل وتصطاد الحشرات.



الرئيسيات :

والمجموعة الأخيرة من الثدييات هي الرئيسيات وتتألف من الليمور أو الهبار وطفل الغابة والقرد والسعدان والإنسان وجميع هذه لها أيدي تمسك وتقبض لكي تتسلق ومع أن بعضها لا يقتات إلا بالعشب والنبات فغيرها يأكل طعاما منوعا وأسنان الرئيسيات أقل إختصاصا من أسنان سائر الثدييات.





أحاديات المسلك

أربعة أمور تجمع بين كل الثدييات : الدم الحار ، الشعر (أو الصوف أو الفرو) على جسمها ، وصغارها تولد حية ، ورابعا وأخيرا جميعها تتغذى بحليب الأم . لذلك كان إكتشاف حيوان ينبت له شعر لكنه يبيض مثل الطير مفاجأة مدهشة ووجد هذا الحيوان في أستراليا .



البلاتيبوس أو منقار البط :

أول نموذج منها أرسل إلى انكلترا سنة 1798بعد أن أمسكوا به قرب أحد الأنهار في أستراليا الشرقية ولما فحصه العلماء لاحظوا وجود فرو على جسمه مثل ثعلب الماء ومنقار مثل البط وذنب مثل القندس وكان منظره من الغرابة بحيث ظن الكثيرون أن في الأمر حيلة، أو مزاحا. فقد ظهر المنقار كأن أحدا خاط منقار بطة ضخمة على حسم لبونة. وتبين من الفحص الدقيق لجسم الحيوان أن له مخرجا خلفيا واحدا مثلما هو الحال لدى الطيور والزحافات بعد أن أمسكوا ببعض الحيوانات الإضافية من هذا النوع وجدوا أن حرارة جسمها حوالي 25 درجة مئوية أي أدنى بكثير من الثدييات الأخرى ووجدت بيضة طرية القشرة في أحد هذه الحيوانات . هذا الخليط العجيب بين المواصفات الثدية والزحافية تأكد تماما عندما وجدت أنثى من الحيوان مختبئة في جحرها ترضع صغيرها من حليبها فأطلق عليها اسم بلاتيبوس أو منقار البط ويعتقد العديد من العلماء أن هذا الحيوان هو الحلقة في سلسلة التطور بين الزحافات الأولى والثدييات المعاصرة.



كيف يعيش منقار البط :

يعيش البلاتيبوس على شواطيء البحيرات والأنهار في المناطق الشرقية من أستراليا وفي جزيرة تسمانيا ولهذا الحيوان طرق معيشية فريدة ففي الضحى وعند الغسق وفي الأيام الغائمة ينزل في الماء باحثا عن غذائه مثل القريدس أو ديدان الماء وتحت الماء تغطي عينيه وأذنيه طيات من الجلد ويدفع نفسه في الماء بيديه الأماميتين بينما رجلاه وذنبه تعمل بمثابة دفة والرجلان عريضتان مفلطحتان لها غطاء جلدي تساعده كثيرا في السباحة ويمكن هذا الغطاء أن ينحسر لتظهر البراثن فيستعملها للحفر. والمنقار العريض لحمي شديد الحساسية يستطيع أن يستشعر وجود حيوانات مائية صغيرة كالبزاق والقشريات والسمك الصغير والضفادع كذلك الديدان.



تربية الصغار :

يحفر منقار البط جحره في ضفة نهر وقد يبلغ طول النفق عشرة أمتار ويعيش الزوجان معا بعد التزاوج في فصل الخريف تترك الأم الجحر وتحفر لنفسها نفقا خاصا في آخره غرفة بيضاوية الشكل تضع فيها بيضتين أو ثلاث وتفقس البيوض بعد عشرة أيام . وتلحس الصغار نفط الحليب التي تنز من غدد الحليب على بطن الأم لأن لا حلمات لها وفي كل مرة تخرج الأم للبحث عن طعام تسد مدخل النفق بالتراب كي لا يصل الأعداء على صغارها وليظل دافئا ويغادر الصغار (( العش)) بعد حوالي أربعة أشهر. وتتزاوج الأنثى وتخصب مرة أخرى بعد ولادة صغارها إلا أن البيوض لا تبدأ بالنمو إلا بعد أن ينتهي موسم إرضاع صغارها. وبسبب الفتحة الوحيدة في مؤخرة منقار البط تدعى هذه الحيوانات (( أحادية المسلك)) وهي أكثر الثدييات بداءة ومنقار البط هو الحيوان اللبون الوحيد ذو السلاح السام . فللذكر برثن حاد على طرف كل من رجليه الخلفيتين قد يسبب جرحا أليما جدا. ومنقار البط نادر الوجود وهو من الحيوانات المحمية التي يمنع اصطيادها منعا باتا وأحد الأخطار التي قد تتعرض لها هذه الحيوانات هو أن تقع خطأ في شباك الصيادين فتموت غرقا.



آكل النمل الشائك :

والنوع الآخر الوحيد من (( أحادية المسلك)) الذي مازال موجودا في هذه الأيام هو آكل النمل الشائك ويوجد منه خمسة أنواع موزعة بين أستراليا وغينيا الجديدة والأنواع الخمسة متشابهة مثل القنفذ تقريبا وأجزاء جسمها العالية مكسوة بأشواك طويلة حادة. وتفضل هذه الحيوانات الأماكن الحرجية حيث تكثر النباتات الأرضية وهي مثل القنافذ تتجول في الليل بحثا عن حشرات أو مخلوقات صغيرة معتمدة على حاسة الشم لأن نظرها ليس قويا وهي تستخدم أطرافها الأمامية ومخالبها لتحفر التراب ثم تقبض على فريستها بلسانها الطويل اللزج الموجود في طرف خطمها وطعامها مؤلف من النمل والنمل الأبيض وهي قوية إلى درجة تمكنها من حفر تلال النمل والوصول إلى العمق بسرعة كبيرة وعندما تخاف من خطر ما تتجمع بشكل كرة وتتولى الأشواك إبعاد أي عدو قد يقترب منها.



التوالد :

يضع آكل النمل الشائك بيضة واحدة في أواخر الصيف ولكنه لا يبني عشا فالبضة تنتقل إلى ((جيب)) أوجراب مؤقت مكون من طية جلدية على بطن الأم بخطمها أو بيدها وتفقس البيضة بعد عشرة أيام. ويلحس الصغير حليب أمه ويظل ضمن الجراب لمدة حوالي عشرة أسابيع وعند ذاك تكون الأشواك على جسمه قد بدأت تقسو فتتركه الأم في مكان أمين تزوره بإنتظام وتغذيه وبعدحوالي سنة يكون الصغير قد أكمل نموه وأصبح قادرا على العناية بنفسه.



العيش في الأسر :

آكل النمل الشائك يعمر طويلا حوالي 50 سنة تقريبا وهو من الحيوانات التي يسهل وضعها في حدائق الحيوان فتعيش سعيدة وبالمقابل فإن منقار البط لا يحب الأسر ويموت عادة غير أن أحد علماء الطبية الأستراليين نجح في توليده فقد بنى نفقا طويلا وعشا متصلا بحوض للسباحة وتزاوج إثنان من منقار البط ووضعت الأنثى صغيرين مات أحدهما أما الآخر فقد عاش وكبر وأكمل نموه.





الكنغر والولب (الكنغر الصغير)

الحيوانات الجرابية لها كيس أو (جراب) تحمل فيه صغرها وموطن الجرابيات الرئيسي هو أستراليا والنوع الأكثر شيوعا من هذه الحيوانات هو الكنغرو وقد ظل سكان أستراليا الأصليون يعيشون على صيد الكنغرو على مدى مئات السنين وذكره مخلد في رقصاتهم التقليدية وفنهم التصويري واليوم فإن الكنغرو رمز أستراليا الوطني. هناك حوالي 90 نوعا من الكنغرو ، النوع الكبير منها يسمى الكنغرو والأصغر الولب أو الكنغرو الصغير وهناك نوع صغير جدا يدعى الجرذ الكنغرو. وأحد اكبر الأنواع وأطولها الكنغرو الأحمر ويبلغ علوه المترين ويعيش في المناطق العشبية المكشوفة في داخل البلاد جماعات أو أسربا وترعى هذه الأسراب أثناء الليل وتستريح في الظل في النهار. وعندما يرعى الكنغرو الأحمر يدب على أربع واضعا ذنبه على الأرض ومادا رجليه إلى الأمام والذنب مهم جدا لحفظ التوازن عندما يقفز الكنغرو والقفز هو الطريقة التي يتنقل بها بسرعة وبإستطاعة الكنغرو البالغ أن يقفز مسافة عشرة أمتار ويجتاز حاجزا علوه مترين ونصف والرجلان الخلفيتان والبراثن تستعمل للدفاع مثلا عندما يتنافس ذكران أو ان تهاجمها كلاب المزارع وعندها يمكن ان يلحق الكنغرو أذى بالغا بالكلاب والكنغرو سباح ماهر وحفار سريع وكثيرا ما يحفر في الأرض بحثا عن ماء الشرب. وبين الولب الأصغر حجما توجد أنواع كثيفة الذنب تحب المناطق الغضة النبات والولب الصخري يفضل المناطق الصخرية أما النوع الذي يعيش في حدائق الحيوان فيتواجد عادة في البراري المعشبة . ومن أنواع جرذ الكنغرو توجد ثمانية أنواع. الصغير منها قد لا يتعدى طوله 30سم من رأس أنفه على آخر ذنبه وجرذ الكنغرو يختلف عن الجرذان المشابهة بالكنغرو التي تنتسب إلى عائلة القواضم. وقد يبدو من المستغرب ان نرى الكنغرو على شجرة إلا أن هذا النوع موجود فعلا مع أنه يبدو مرتبكا في تسلقه معتمدا على مخالبه الطويلة .



الولادة :

بعد التزاوج يتطور الصغير داخل جسم الأم لمدة 30 أو 40 يوما والسبب هو أن البويضة المخصبة تظل نائمة لبعض الوقت في رحم الأنثى قبل ان تبدأ بالنمو ويسمى هذا (( الإنغراس المتأخر)) وهو يحدث في بعض أنواع الغزلان أو القنافذ. وقبل الولادة بيوم أو يومين تستلقي الأم على ظهرها وتلحس بطنها وتنظف الجراب وصغير الكنغرو صغير جدا فطوله لا يتجاوز النصف سنتيمتر ولا يزن أكثر من غرام واحد ورجلاه مجعدتان قصيرة ويتمسك بفرو الأم وضمن ثلاث دقائق يزحف من نفق الولادة على بطنها ثم يدخل الجراب بدون أية مساعدة وعندما يصبح في الداخل يصل إلى حلمة الحليب الموجودة هناك ويتمسك بها بقوة عظيمة حتى يصبح من العسير جدا إبعاده عنها ويظل داخل الجراب يأكل وينام لمدة 190 يوما قبل أن يخرج لأول مرة بعد أن يكون قد نبتت له فروة. وبعد أن يكبر يبدأ بمغادرة الجراب لمرات أطول لكنه يعود بسرعة إذا أخافه شيء فيقفز إلى داخل الجراب ورأسه أولا ثم ينقلب رأسا على عقب وينتهي مادا رأسه ويديه الأماميتين من الجراب وبمرور سبعة أشهر يكون بإستطاعته التجول والتغذي بمفرده.



الصيادون :

إذا حوصرت الأم فإنها قد تدفع بصغيرها خارج الجراب لكي تصبح اخف وزنا وأسرع حركة رغم ان ذلك يعرض الصغير لموت محقق ، وقبل وصول الرجل الأبيض على استراليا لم يكن للكنغرو من عدو إلا الكلاب البرية ( الدينغو) والنسور التي كانت تسطو على الصغار ولكن عندما انتشرت الزراعة وتوسعت زادت الحاجة إلى مراع عشبية للغنم والمواشي ووضعت السياجات لكي يمنع الكنغرو من رعي العشب ثم أدخلت الأرانب إلى استراليا وتكاثرت وهي تأكل الأعشاب ايضا فكانت النتيجة ان أخذ الإنسان يحارب الكنغرو والأرانب.





الجرابيات

مواطن الجرابيات :

بإستثناء بعض أنواع (( الاوبوسوم)) التي تعيش في أميركا الجنوبية والشمالية جميع الجرابيا تقريبا تعيش في أستراليا والأستراليون يسمونها ((بوسوم)) لأنها تختلف عن (( الأوبوسوم)) الأميركي. يظهر من المتحجرات أن الجرابيات كانت منتشرة في جميع نواحي العالم منذ سبعين مليون سنة ومنذ ذلك الوقت ظهرت ثدييات جديدة كانت مثل معظم الثدييات المعروفة اليوم وهي ذات مشيمة أو مصفاة في جسمها توصل بين الجنين وبين الرحم لكي تستطيع تغذية الجنين وتسمى الثدييات المشيمية . وكثير من الثدييات المشيمية تخبيء صغارها في عش أ/ا صغير الجرابيات فيولد قبل ان يبلغ هذا الطور ولذلك يجب أن تحمله أمه في جرابها وأن تغذيه ومن الممكن ان المشيمية كانت مميزة على الجرابية ومع الوقت أزاحت الجرابيات من سائر أنحاء العالم ولم يبق منها إلا ما ظل في أستراليا فأستراليا كانت قطعة من آسيا إلى أن طغى البحر على ذلك الجزء وفصلها عن آسيا فظلت الجرابيات وحدها هناك لتتطور بطريقتها الخاصة. ((البوسوم)). هذه العائلة تشبه السنجاب وتتغذى بالثمار وأوراق الشجر ويستطيع البعض التأرجح على الشجر بالتعلق بأذنابها واكثرها ليلة وأصغر نوع هو العسلي وله لسان طويل يقتات به من رحيق الأزهار وأكبر الأنوع هو الكسكس البطيء الحركة. أما الأوبوسوم الأمريكي فيختلف عنها ويقتات بالحيوانات الصغيرة والحشرات وأوبوسوم فيرجينيا الموجود بكثرة في الولايات المتحدة فيلد عائلة كبيرة ويحملها على ظهره بعد ان تترك الجراب وعندما يشعر بالخطر يستلقي متماوتا ويسمى هذا الأسلوب محاكاة الأوبوسوم.



الجرابيات المنقبة :

الومبات حيوان جرابي يشبه القنفذ بأنه ينام تحت الأرض طيلة النهار ويخرج في الليل متثاقلا مثل دب صغير وجرابه له فتحة خلفية لكي لا يدخل التراب عندما يحفر نفقه وهو قابل للتدجين وتوجد منه أعداد أليفة في البيوت.

والجرابي المنقب الآخر هو الخلد الجرابي وهو بلا عينين ولا أذنين ويعيش مثل الخلد الذي نعرفه والواقع ان معلومات العلماء والدارسين قليلة جدا عن الخلد المنقب ولكنه شبيه بالومبات من حيث فتحة جرابه مدخلها من الجهة الخلفية .



الجرابيات الصيادة :

الداصيور حيوان ثدي استرالي صياد يعيش ويسلك مثل النمس وهناك حيوان أكبر منه حجما وصياد أيضا يدعى شيطان تسمانيا وهو رغم اسمه يمكن ان يصبح أليفا سلسا وقد انقرض من استراليا ولم يبق منه إلا الحيوانات التي تعيش في تسمانيا.



الكوالا :

قليلا ما تعمد حدائق الحيوان على الإحتفاظ بدب الكوالا لأنه ليس من السهل إطعامه فهو يأكل ورق الكينا (اليوكاليبتس) أو ورق شجرة الصمغ والأوراق الطرية لبعض أنواع النبات واليوم لا يعيش الكوالا إلا في القطاع الشرقي من أستراليا. وهو يعيش في الأشجار ومخالبه طويلة تشبه يد الإنسان كما أنها حادة لتمكنه من الامساك بقوة بالأغصان ولحاء الشجر. والأنثى تلد صغيرا واحدا كل مرة يعيش في أول الأمر في جراب الأم ويتغذى بحليبها ثم تبدأ الأم تفرز طعاما أخضر غير مكتمل الهضم فيلعقه الصغير بلسانه وجراب الأم مفتوح من الجهة الخلفية ليستطيع الصغير بلوغ الطعام وتحصل الكوالا على ما تحتاج من رطوبة منالطعام الذي تتغذى به وكلمة كوالا في اللغة الاسترالية الأصلية تعني (( لا ماء)).




آكلات الحشرات

كثير من الثدييات تقتات بالحشرات وبأنواع من الحيوانات الصغيرة وهذه الثدييات تنتسب على أنواع مختلفة أكثرها صغيرة لا يمكنها التعرض لفرائس كبيرة الحجم وينطبق هذا على المجموعةالت يتسمى آكلة الحشرات وهي تشمل القنفذ والخلد والزبابة.



الحيوانات الصغيرة :

الزبابة هي أصغر آكلات الحشرات ، ويصعب التفريق بينها وبين الفارة . ولكن الفارة من القواضم ، لها أسنان قوية للقضم بينما آكلات الحشرات لها أسنان مروسة حادة مثل الإبر . وأصغر زبابة هي زبابة (( المتوسط )) التي تعيش في أوروبا الجنوبية ولا يزيد طولها على 5 سم . ولهذه الحيوانات الصغيرة خطم طويل مروس ينتفض بإستمرار إذ أنها تبحث عن الغذاء ليل نهار كونها تحتاج إلى طاقة جديدة طول الوقت والبعض منها يعيش حوالي سنة ولها غدد ذات رائحة قوية تجعل طعمها كريها لذلك تتركها الحيوانات وشأنها بإستثناء بعض أنواع البوم التي تأكلها . والزبابة أكثر الثدييات بدائية وهي شبيهة بالثدييات الصغيرة التي عاصرت الدينصورات . وزبابة الفيل في أفريقيا لها أطول خطم ، وغذاؤها الحشرات. والزبابات تعيش متجولة تحت أوراق الشجر والنباتات بينما الخلد يحفر خنادق تحت الأرض يعيش فيها مستخدما بذلك يديه الأماميتين بمثابة رفش يدفع به التراب إلى سطح الأرض . والخلد يصطاد الديدان الصغيرة والحشرات . وله إحساس مرهف للذبذبات أو الرجرجة حتى يستطيع الشعور بحركات الديدان في التراب . والخلد الذهبي يعيش في أفريقيا وله فرو جميل لماع يختلف عن فرو سائر أقربائه الأسود. أما القنفذ فيخرج ليلا للبحث عن طعامه مفتشا بين أوراق الشجر والتراب عن حشرات أو حيوانات صغيرة ، لا يهمه إذا أحدث جلبة وضوضاء لأن له سهاما حادة تغطي جلده وتشكل أفضل دفاع له . فإذا أخافه شيء التف على نفسه بشكل كرة فلا يقربه أحد . وأكبر خطر عليه هو خطر السيارات التي قد تدهسه على الطرقات ليلا . والقنفذ الأوروبي هو أحد الثدييات القليلة التي تسبت في الشتاء. وهناك أنواع مختلفة من القنافذ في جنوب شرقي آسيا ، جسمها مكسو بالفرو بدلا من السهام وفي جزيرة مدغشقر توجد أنواع لها شوك قصير. أما في أستراليا فتوجد بعض الأنواع الصغيرة من الجرابيات أشهرها فأرة (( الأوبوسوم)) التي تصطاد حشرات أكبر منها حجما .

mohannad DaNdAsH
25th September 2008, 11:48 AM
آكلات النمل :

بين آكلات الحشرات الضخمة آكل النمل الذي يعيش في أميركا الجنوبية ، ويبلغ طوله أحيانا مترين ويوجد عادة في السهول أو البراري المعشوشبة ولا أسنان له غير أن خطمه طويل فيه لسان لزج تلصق به النمل . ويستخدم مخالبه القوية في نبش تلال النمل وبيوتها . وبعض أنواع آكلات النمل قزم يعيش في الأشجار متدليا بواسطة ذنبه وكل هذه الأنواع تضع صغيرا واحدا كل مرة. وهناك نوع آخر ينقب بيوت النمل وتلالها وهو الأرماديلو الذي يعلو ظهره جلد كثيف مدرع حرشفي المظهر يشبه الزحافات ، وأسنانه صغيرة قليلة ويختلف حجم هذه الأنواع الكبير منها قد يبلغ طوله مترا ونصف ، بينما حجم الأماديلو القزم لا يتعدى عشرة سم ولهذا الحيوان شعر على جانبي الجسم وعندما تخاف أو تشعر بالخطر تلتف على نفسها مثل القنفذ . وجميع أنواع الأرماديلو تعيش في أميركا الجنوبية ، فقط نوع واحد منها إنتقل إلى أميركا الشمالية في القسم الجنوبي. أما البنغول ( أم قرفة) فتعيش في العالم القديم وهي مثل الأرماديلو ذات حراشف على ظهرها وأسها وجنباتها حتى ذنبها والفم الصغير لا أسنان فيه وهي تبتلع الحصى مثل الطيور لتساعد معدتها على الهضم والحوامض ( الأسيد ) الموجودة في النمل تساعد كذلك على الهضم وبعض هذه الأنواع يعيش على الأرض والبعض الآخر على الأشجار والنوع الضخم منها قد يبلغ مترين ونصف طولا وجميعها حيوانات ليلية تعيش منفردة.



الرئيسات آكلات الحشرات :

بعض أنواع الرئيسات مثل الليمور أو الهبار تقتات بالحشرات في افريقيا ينتظر (( طفل الغابة )) نوع من النسناس حلول الظلام لتجول بحثا عن حشرات مستخدما يديه في التفتيش في الزوايا والجحور حيث تختبيء الحشرات ليلا ولهذه الحيوانات عيون واسعة لكي ترى في الظلمة . وبين الرئيسات العليا يلجأ الشمبانزي أحيانا إلى إستعمال العيدان للقبض على الحشرات فيدخل العود في بيت النمل ويخرجه وقد علق به بعض النمل فيأكلها. ومع أنها تصنف بين آكلات اللحوم إلا أن بعض أنواع القنافذ والدببة تأكل الحشرات أيضا مستخدمة بذلك مخالبها القوية للبحث في جذوع الشجر والحطب وللتنقيب في التراب وهي تحب الطعم الحلو المذاق وتهشم بيوت النحل والزنابير سعيا وراء اليرقانات أو العسل . والعديد من الخفافيش تقتات بالحشرات وتقوم فيالليل بإصطياد الحشرات الطائرة والهوام وبما أن الحشرات موجودة بكثرة ومنتشرة في كل مكان فإن أكثر الثدييات تقتات بأنواعها خاصة إذا لم يكن طعامها متوفرا بكثرة فالفيران والسناجب والكثير غيرها من الطيور والعظاءات والضفادع تأكل الحشرات.





ذوات الأظلاف المزدوجه

هي الثدييات العاشبة ( آكلات العشب ) ذوات الأظلاف المقطوعة قطعتين أو أربع وكثير منها ضخم الجثة يعيش في قطعان أو مجموعات . والأطراف بين الرسغ والكاحل مستطيلة والسيقان خصوصا في العزلان غالبا ما تكون رشيقة طويلة مناسبة للعدو السريع أما الخنازير فقصيرة الأرجل مربوعة .



الخنازير :

تقتات الخنازير الجذور وأحيانا بالجيف ، والكبير منها له أحيانا أنياب محنية بارزة يستخدمها للدفاع أو الهجوم أحيانا ، كما ينقب بها التراب والخنزير الأفريقي مشهور بأنه أبشع حيوانات العالم . أما الخنزير البري فيعيش في أوروبا وآسيا والهند ، وأصبح نادر الوجود فقد ظل على مدى قرون هدف الصيادين ومحبي الرياضة وهو الآن محمي ويعيش في بعض المناطق المحددة . والخنزير الأليف متحدر من الخنزير البري والأنثى منه أحيانا تهاجم شخصا ما إذا خشيت أن يهدد صغارها.



تحت الماء :

فرس النهر يعيش في أفريقيا وقد يبلغ طوله أربعة أمتار ويزن ثلاثة أطنان ويعيش جماعات على شواطيء الأنهر والبحيرات أو في الماء مغمورا تقريبا لا يظهر منه إلا عيناه ومنخراه وأذناه وبإستطاعة فرس النهر الغطس والمشي على قاع النهر وله شبكة بين أظلافه تساعده على السباحة وطعامه نباتات الماء وفي الليل يرعى الأعشاب بجانب الماء. وهناك نوع من فرس النهر حجمه حجم الخنزير يعيش في أحراج الكونغو الإستوائية ويقضي معظم وقته في الماء وجلده المزيت يقيه من الحرارة .



الجمل :

هناك نوعان من الجمال ، العربي ذو السنام الواحد أصبح حيوانا أليفا ، وهو منذ قرون عديدة الطريقة الوحيدة لقطع الصحاري ، وما زال إلى يومنا هذا يعني للعرب ما يعني الحصان لرعاة البقر في أميركا ويسمون الجمل سفينة الصحراء وبإمكانه أن يقطع مسافات شاسعة بدون ماء أو غذاء. وخفا الجمال المظلفان مناسبان تماما لتحمل ثقله على الرمال والمنخران المشقوقان يمكنه إغلاقهما إذا عصفت الرمال وقد إستخدمت الجمال في الحروب ويمكن تدريبها وتعليمها على أي شيء كما أن بإمكانها ان تعدو سريعا.



ذو السنامين :

أما الجمل ذو السنامين فيعيش في آسيا ، في المناطق الصخرية ولم يزل هناك بعض الأنواع البرية تماما تعيش في صحراء غوبي وأكثرها حيوانات عظيمة الفائدة للنقل وقد استعملت على طرقات القوافل منذ أوائل العصور قبل وجود القطارات والسيارات وذو السنامين له صوف طويل يجعله يحتمل الطقس البارد .



الرنة :

هذا النوع أيضا يستخدم للنقل وهو ينتسب إلى عائلة الأيل الكبيرة . وقد أصبح هذا الحيوان أليفا ، يعيش قطعانا في رعاية الشعوب الشمالية التي تربيه لأجل حليبه ولحومه وجلده وهو شبيه للغزلان الأفريقية بأنه يهاجر في الشتاء نزولا إلى المناطق الجنوبية حيث الطقس دافيء. والأظلاف العريضة تحدث طق طقه عندما يمشي حيوان الرنة ، وتساعده على المشي فوق الثلج . وتقتات هذه القطعان باشنة (( الرنة )) التي تنبت في التوندرا أي أراضي الشمال نصف المجمدة.






المواشي وغيرها من الحيوانات الراعية

الزرافة و الأكاب :

الزرافات تشكل عائلة أخرى من مزدوجات الحوافر وتعيش في أفريقيا جنوب الصحراء . ورقبة الزرافة مثل عنق الإنسان لها سبع عقد ويبلغ علو الزرافة ستة أمتار وهي أطول حيوانات العالم ، وفي رقبتها شرايين لها صمامات خاصة تساعد علىدفع الدم إلى الدماغ . وللزرافة قرنان صغيران مكسوان بجلد عليه شعر. وتعيش الزرافة جماعات وتقتات بأوراق الشجر وتساعد ألوانها التمويهية على إخفاء وجودها بين الأشجار وعندما تعطش تحتاج إلى بسط قوائمها الأمامية إلى الجهتين لكي تصل إلى الماء ومع أن طريقتها في العدو تبدو خرقاء مضحكة إلا أن سرعتها قد تضاهي سرعة جواد السبق. أما الأكاب ، قريب الزرافة ، فحيوان خجول يعيش في أدغال الكونغو الإستوائية ولم يكتشف إلا حوالي سنة 1900 ورقبته أقصر من رقبة الزرافة وجلده أدكن يساعده على التخفي وغالبا ما يقف في الماء وله خطوط بيضاء حول رجليه .



الماشية :

أكبر أنواع ذوات الحوافر المزدوجة هي عائلة المواشي ، وتشمل الأنعام والخراف والماعز والإيل والظبي . وماشية المزارع التي نعرفها متحدرة من ( الأرخص ) وهو ثور أوروبي شبه منقرض كان علوه يبلغ المترين وقاطنا أحراج أوروبا وآسيا الشمالية وقد قتل آخر هذه الحيوانات في بولوينا سنة 1827 . ثيران الماء أو الجواميس شائعة في الشرق الأقصى وتستعمل للحراثة وهي غير جواميس أفريقيا التي لم تزل برية . وهناك أنواع أخرى من المواشي ، مثل ثور المسك القطبي والياك الذي يستعمله أهل التيبت كحيوان نقل والبيسون الأوروبي الضخم كان منتشرا في الغابات لك الإنسان أباده تماما تقريبا ولم يبق منه اليوم سوى عدد قليل في حدائق الحيوان ومجموعة صغيرة في حديقة محفوظه في بولوينا.



وفي القرن الماضي كانت قطعان البافالو ، أو البيسون الأمريكي ، تعد بالملايين وتزخر بها سهول أميركا الشمالية ، حيث يعيش الهنود الحمر على صيدها فيقتاتون بلحومها ويستخدمون جلدها لصنع ثيابهم وخيامهم ولكن بعد وصول السلاح الناري ومشاريع مد سكك الحديد وإنشاء المزارع الكبيرة كاد البافالو أن ينقرض لولا القليل الذي تمكنت السلطات من إبقائه حيا والمحافظة عليه . ولهذه المواشي معدة ذات أربع حجيرات . فالعشب الذي يبتلع يدخل إلى الحجيرة الأولى أو ( الكرش) ثم يمر إلى المعدة الثانية الشبكية حيث تتولى جراثيم صغيرة حل السلولوز الموجود في النبات . وعندما يستريح الحيوان يخرج لقما من هذا الطعام ويمضغها جيدا فيذهب الطعام بعدها إلى المعدة الثالثة ( ذات التلافيف) ثم إلى الرابعة حيث يهضم تماما وهذه المعلية تسمى الإجترار والغاية منها مساعدة الحيوانات وحمايتها إذ يتيح لها ذلك أن تأكل بسرعة كمية من الطعام عند الضحى أو حين الغسق ثم الإختباء في مكان آمن وإعادة المضغ والهضم أما البقرة التي نعرفها اليوم فلا أعداء طبيعيين لها لذلك نراها تستلقي في وسط الحقل لتجتر.

mohannad DaNdAsH
25th September 2008, 11:49 AM
الماعز والخراف :

هذه أيضا من الحيوانات المجترة والمرجح أن الماعز البري الموجود في جنوب غربي آيبا هو الجد الكبير لقطعان ماعز المزارع التي نعرفها اليوم وهناك نوع بري ، الوعل أو تيس الجبل والذي يعيش في جبال أوروبا أما ماعز جبال الروكي فيوجد في أميركا الشمالية فقط. أما جد الخروف فهو الأروية او الموفلون ويعيش في جزر سردينيا وكورسيكا .



الأيل :

تعيش هذه الأنواع من المجترات في البقاع الشمالية والذكور لها قرون متشعبة تخلعها كل سنة وينبت لها غيرها والنوع الوحيد من الأيل الذي ينبت فيه للأنثى قرون هو الرنة الذي يتواجد في أقصى الشمال. وفي القرون الوسطى كان إصطياد الأيل رياضة الملوك خصوصا إصطياد الذكر الأحمر اللون ويوجد شبيه بهذا الذكر في أميركا الشمالية هو الوبيت . أما الأيل الأسمر المرقط فأصله من آسيا وحل في كثير من البلدان وبعض أنواع منه حيية تعيش في أحراج السرو والصنوبر.



الظبي :

تعيش الظبي في أفريقيا وآسيا وشكلها مثل شكل الأيل ولكن الذكور والإناث لها قرون غيرمتشعبة أما محنية أو حلزونية الشكل لا تخلعها وأكبر أنواع القلند الذي يبلغ المترين علوا وأصغرها هو الظبي الملكي ولا يتعدى علوه 25 سم .



الشائك :

يعيش هذا النوع في سهول أميركا وللذكر والأنثى منه قرون دائمة لكنها متشعبة يغير قشرتها كل سنة وهو نوع مستقل لا ينتسب إلى اي من عائلتي الأيل أو الظبي .





ذوات الأظلاف المفردة

هناك مجموعتان من الثدييات ذوات الأظلاف المجموعة ذات الأظلاف، المجموعة ذات الأظلاف المزدوجة ، حيث الظلفان الأوسطان هما الأكبر حجما ، والمجموعة ذات الأظلاف المفردة ، حيث الظلف الأوسط هو الأكبر مع أنه قد يوجد أظلاف أصغر على الجانبين.



الحصان :

عائلة الحصان مكونة من الخيول الأليفة والبرية وحمير الزرد أو الحمار الوحشي والحمير العادية فمنذ سبعين مليون سنة وجد حيوان بحجم الكلب له أربعة أظافر على يديه الأماميتين وثلاثة أظافر على رجليه وبالتدريج كبر الحجم ونقص عدد الأظافر حتى تكون الحصان الذي نعرفه اليوم . وللخيول قوائم طويلة رشيقة تساعدها على العدو السريع في البراري والسهول ، التي هي موطن الخيول الطبيعي ، حيث تحتاج إلى السرعة لتستطيع الهرب من أعدائها وكل أنواع عائلة الحصان حادة البصر . هناك نوع واحد من اليخول البرية لم يزل موجودا حتى يومنا هذا ، هو حصان برزيفالسكي ( أسم المكتشف البولوني ) ويعيش بأعداد قليلة في براري مونغوليا وهو قريب من النوع المنقرض الذي رسم إنسان ما قبل التاريخ صوره على جدران كهوفه . ومنذ ذلك الحين يربي الإنسان الخيول ليستخدمها في أشكال متعددة من نقل وركوب وعمل. وحصان مونغوليا البري ربع البنية له شعر عنق قصير غض ويشبهه بوني أكسمور في إنكلترا وغيرها. أما في أميركا حيث هربت بعض الخيول منذ حوالي ثلاثة أو أربعة قرون وعاشت حياة برية فيسمونها (( ما ستانغ )) واستطاع الهنود الحمر القبض على بعض منها وتطويعها واستخدامها .



الحمير :

يوجد نوعان من الحمير البرية : النوع الذي يعيش في جنوب غربي آسيا والنوع الذي يعيش في أفريقيا وهي أخف حجما وأطول آذانا من الخيول وتعيش في المناطق الصحراوية الجافة . أما الحمار الأليف فهو أبن الأتان المعروفة .



حمار الزرد ( الزيبرا ) :

هو الحصان ذو الجلد المخطط الذي يعيش في سهول أفريقيا الشرقية . وهناك ثلاثة أنواع يختلف فيها التخطيط وهذه الخطوط في جلدها تجعل رؤيتها عسيرة في الضحى وعند الغسق عندما يخرج الأسد إلى الصيد .



وحيد القرن :

توجد خمسة أنواع من وحيد القرن : نوعان في أفريقيا ونوع في كل من الهند وجاوا وسومطره والقرن مكون من شعر مضغوط وطالما تناقس الكبراء في الحصول على القرن لأن جرعة من خلاصته كانت تعتبر بمثابة مجدد للرجولة . لوحيد القرن الأفريقي والسومطري قرنان ولسائر الأنواع قرن واحد والحيوان هذا يعيش منفردا وهو مسالم على العموم ولكن الأسود منه قد يكون سيء الطباع أحيانا ويهاجم بدون سبب أو استفزاز . ووحيد القرن الأسود يرعى الشجيرات الصغيرة ووحيد القرن الرمادي (( الأبيض)) يرعى الحشيش.



التابير :

لهذه الحيوانات جسم ضخم وخطم طويل وهي حيية ( خجولة) ، ليلية ، تعيش في الأحراج الإستوائية قريبا من الماء ويبلغ علوها المتر وتابير أميركا الجنوبية رمادي اللون بينما حيوان مالايو له خطوط بيضاء وسوداء على جانبيه وكل صغاره تكون مخططة الجلد ، وهي تختبيء في الأدغال الكثيفة وتقتات بالثمار وأوراق الشجر.



الفيل :

الفيل حيوان ضخم جدا له أنياب عاجية وخرطوم طويل والخرطوم عبارة عن أنف مستطيل يستعمله لبلوغ أوراق الشجر العالية وللإمساك بالأشياء ولشرب الماء ورش الغبار على نفسه وليشم الخطر عن بعد وشم العدو هام جدا لأنه قصير النظر لدرجة قصوى ويمكن أيضا إستعمال الخرطوم كسلاح والأنياب هي القواضم العليا يستعملها للحفر وللقتال ولرفع الأشياء الثقيلة . ويعيش فيل أفريقيا في قطعان في آجام أفريقيا الشرقية ، وله آذان كبيرة وجبهة مستديرة وظهر مقوس ولطرف الخرطوم شفتان وقد يبلغ إرتفاع الذكر الضخم ثلاثة أمتار ونصف ووزنه ستة أطنان. ونادرا ما آلفت هذه الحيوانات إلا أن هناك نوعا أصغر حجما يتواجد في أدغال الكونغو وقد نجحوا في تدريبه على القيام ببعض الأعمال. وكانت هذه الفيلة تعيش في كل تلك المنطقة ، شمالا حتى جبال الأطلس في أفريقيا الشمالية بالقرب من قرطاجة وقد تكون هي الأنواع التي استخدمها هانيبعل ليقطع جبال الألب ويصل إلى روما.



الفيل الهندي :

الفيل الأسيوي يعيش في الهند وماليزيا والهند الشرقية والأنثى لها أنياب قصيرة مخبأة وراء الخرطوم والإنسان يستخدم هذه الفيلة منذ مئات السنين فتساعده في نقل الأخشاب . ونادرا ما تعيش الفيلة أكثر من سبعين عاما فنموها يكتمل بحوالي 15 سنة والصغير يولد بعد 21 شهرا من تزاوج الوالدين .





عائلة القطط

من السهل التعرف على عائلة القطط ، كبيرها وصغيرها بأنها من الثدييات الصيادة فوجهها مسطح تقريبا وأشداقها قصيرة وعيناها في مقدمة الوجه ومخالب جميع أنواع عائلة القطط يمكن أن تخباء عندما لا تستعملها ما عدا مخالب الفهد الصياد وتتنقل القطط على رؤوس أصابعها مثل الكلاب والأصبع الخامس او (( الزمعة )) يظل مرتفعا عن الأرض.

mohannad DaNdAsH
25th September 2008, 11:51 AM
الصيد :

طريقة القطط في الاصطياد تكون عادة إما بأن تكمن للفريسة أو ان تقترب منها بكل هدوء وحذر ثم تنقض عليها والقطط تختلف عن الكلاب فهي لا تركض لمسافات طويلة حتى الفهد الصياد الذي يعد أسرع حيوان في العالم حيث تبلغ سرعته 100 كم في الساعة فهو لا يستطيع الإسراع إلا لمسافة قصيرة وطريقته في الصيد تشبه طريقة الكلاب فكان قويان تعمل صعودا ونزولا وتختلف بذلك عن حركة فكي آكلات الأعشاب الجانبية . فالأنياب القوية تنهش قطعا من اللحم والأضراس القاطعة تفرمه قطعا صغيرة مقدمة لإبتلاعه.



الأسُود :

معظم القطط تصطاد منفردة ، إلا الأسد فهو يصطاد مع جماعته وتتعاون لبوتان أو ثلاث صغارها التي أكتمل نوها على اصطياد الحيوانات الكبيرة ، مثل الظباء أو حمار الزرد . فيقوم قسم منها بمطاردة الفريسة دافعين إياها بإتجاه رفقائها الكامنين لها ويكون مع هذه المجموعة عادة أسد واحد بالغ. والأسُود تتواجد عادة في البراري المكشوفة في أفريقيا الشرقية ، كما أنها تعيش في أدغال (( الكير)) وهو منطقة محفوظة للحيوانات في شمال غربي الهند . ورأس الأسد الكبير ولبدته تجعلان منظرة مهيبا ويسمونه أحيانا (( ملك الحيوانات )) إلا أنه أحيانا كأنه جبان ، ونراه ينسحب من ملاقاة أنثى ظبي أو أيل تدافع عن صغارها. واللبوة قد تهجر صغارها وتهرب أحيانا . وتقضي الأسود أكثر أوقاتها بطريقة كسولة ، مستلقية في الظل ولكن إذا عكر صفو الأسد شيء فقد يصبح سريعا خفيف الحركة .



النمور والببر :

تعيش النمور في الهند والشرق الأقصى وقد تصل إلى سيبيريا شمالا حيث يمكنها البقاء رغم البرد القارص وبعكس الأسود فهذه الأسود الكبيرة لا تكره الماء وقد تستحم أحيانا كثيرة . ويصدق هذا القول على النمور في الجنوب حيث الطقس أكثر حرارة . وجسمها المخطط مناسب تماما للتخفي والتمويه في أعشاب الأدغال العالية وقصب البامبو.



الفهد واليغور :

الفهود مموهة الألوان وتعيش في أماكن عديدة في أفريقيا وآسيا وهي متسلقة ممتازة وتعتبر بين أشد أنواع القطط خطرا وتحمل فريستها عادة إلى أعالي الشجرة لتأكلها ويولد صغيرها أحيانا أسود اللون وعندها يسمونه (( البانثر )). أما اليغور المشابه للفهد فيعيش في أميركا الجنوبية وهو أكبر حجما بقليل من الفهد والبقع بجسمه متباعدة.



الكوجر :

الكوجر ، أو أسد الجبال ، يعيش في أميركا الشمالية وكثيرا ما يظهر في الأفلام الأميركية كحيوان خطر ولكنه في الواقع حيي ( خجول ) جبان يهرب من الإنسان ويتواجد في أنواع مختلفة من المناطق من جبلية وحرجية وصحراوية بعد أن أصبح مطرودا من المناطق التي تتكاثف الزراعة فيها.



الوشق :

هذا النوع من القطط المتوسطة الحجم ، يعيش في المناطق الشمالية في الأحراج والغابات وله ذنب قصير وأذنان ينبت فيها شعر طويل. وقد أصبح الوشق نادرا تقريبا نظرا إلى كثرة اصطياده بسبب نعومة فرائه وجماله وأجمل نوع بين هذه القطط هو الفهد الذي يعيش في أشجار جنوب شرقي آسيا أما البح او السنور الوحشي المرقط فهو صغير الحجم يعيش في سهول أفريقيا وهو مطلوب أيضا لجمال فرائه .



القطط الأليفة :

تتحدر القطط المنزلية الأليفة من قطط شمالي أفريقيا البرية فالمزارعون الأول الذين استوطنوا البحر المتوسط والشرق الأوسط كانوا محتاجين إلى طريقة لحماية مخزونهم من الحبوب من الفئران والجرذان ووجدوا أن القطط مفيدة لذلك . وبالتدريج إنتشرت القطة المنزلية في كل أنحاء العالم وصار توليدها وتربيتها بطرق عديدة مثل الكلاب.





الكلاب والدببة

الكلاب مثل القطط من أكلة اللحوم وهي ذات أرجل طويلة وتركض على أصابع قوائمها ولما كانت القطط تفضل الصيد بمفردها فتفاجيء فريستها وتنقض عليها فإن الكلاب تطارد الفريسة على مسافات طويلة إلى أن تنهكها .

وفيما عدا الثعلب لا تصطاد الكلاب بمفردها فلها حاسة شم مرهفة وسمع قوي والكلاب حيوانات إجتماعية تحب التجمع قطعانا وكل قطيع له قائد.



الذئاب :

طرق الصيد لدى فصيلة الئاب هي أفضل مثال فالذئاب تصطاد جماعات أو عائلة من حوالي ستة أفراد وتتواجد الذئاب في مناطق واسعة من أميركا الشمالية وأوروبا وآسيا رغم أنها قد ابعدت عن المناطق الآهلة بالمزارع . ورغم الروايات والقصص فنادرا ما تهاجم الذئاب الإنسان . والكويوتي الأصغر حجما ( في أميركا الشمالية ) وأبن اوى في أفريقيا هي أكلة جيف أكثر مما هي صيادة . وهناك أنواع متعددة من الذئاب.



الكلاب الأليفة :

غالبية أنواع الكلاب التي تعيش في البلاد الشمالية الباردة مثل كلاب الأسكيمو متحدرة من الذئاب فطريقة معيشتها وسلوكها مشابهان وهي تعتبر سيدها بمثابة قائد القطيع وتعتمد عليه أكثر بكثير. والكلب يلتهم طعامه . مثل الذئب بينما للقطط تهذيب أرفع والسبب هو أن القطة البرية تستطيع أن تأكل طعامها على مهل بينما الكلاب والذئاب تعيش جماعات والأسرع في الأكل ينال قسطا اوفر من الطعام . وجراء الكلب مثل جراء القطط تحب اللهو والمرح واللعب مقدمة لعمليات الصيد عندما تكبر وتربى الكلاب الآن لتقوم بأعمال متعددة منها الصيد والتقاط الطيور والحراسة وإرشاد العميان ولجر الزحافات والثلجية وكحيوان أليف في المنازل.



الثعلب :

يميل الثعلب إلى الإنفراد في معيشته وفي طريقته للصيد متتبعا أثر فريسته على طريقة القطط والثعالب نفسها تشكل فريسة للحيوانات وللإنسان على السواء ولذلك فهي شديدة الحذر لا تخرج إلا في الليل ولكن لم يزل الثعلب موجودا بكثرة في أنحاء العالم وكثيرا ما يدخل إلى المدن والقرى للبحث عن طعام . والثعلب القطبي يعيش في أقصى الشمال ويتغير لون فرائه فيصبح أبيض في الشتاء أما الثعلب الفضي فيربى في مزارع خاصة لأجل فرائه.



الضبع :

مع أن منظرها يشبه الكلاب إلا أن الضباع تنتسب إلى فصيلة أخرى فهي لا تحسن الركض مثل الكلاب وظهرها أشد إنحدارا نحو الوراء وتوجد أربعة أنواع من الضباع : المرقطة والبنية اللون تعيش في سهول أفريقيا وذات الخطوط في شمالي أفريقيا وذئب الأرض كما تسمى توجد في أفريقيا الجنوبية وهذا الأخير يقتات بالحشرات وفكاه ضعيفان أما سائر الأنواع فقوية الفكين وتأكل الجيف وبإمكانها تكسير العظام الغليظة . وكان الناس يعتقدون أن الضبع حيوان جبان ينتظر حتى يأكل فضلات الأسود ولكننا نعلم الآن أن الضباع تفتك بفريستها بنفسها وكثيرا ما تخيف الأسود وتطردها (( وضحكة )) الضبع من الأصوات المألوفة في البراري الأفريقية .



الدببة :

الدببة أضخم آكلات اللحوم وهي تدب على أربع على مسطح أقدامها بحيث تترك أصابعها الخمس أثرا على الأرض وبعض أنواع الدببة تحسن التسلق ومع أن لها أنيابا عريضة وفكا قويا مثل أكلة اللحوم إلا أنها تأكل كل شيء من الديدان إلى ثمر العليق إلى الفرائس الكبيرة . معظم الدببة تعيش في البلدان الشمالية ولها فراء غليظ يقيها صقيع الشتاء وأكثر الأنواع إنتشارا هو الدب الأسمر ويتواجد في أميركا الشمالية وأوروبا إلى آسيا والهند وتختلف أحجام الدببة أكبرها الدب الأسود في جبال روكي الأميركية ودب كودياك في ألاسكا . وتعيش أنواع أخرى من الدببة السوداء في اميركا كما يعيش الدب الكسلان في الهند. أما دب أقصى الشمال الدب القطبي الأبيض فيعيش في ثلج وجليد القطب متجولا بمفرده أكثر الوقت ويعيش على إصطياد الفقمة .



صغار الدببة:

يركز الدب إهتمامه في الصيف على أكل أكبر كمية ممكنة من الغذاء وعندما يأتي الشتاء ينسحب إلى مكان أمين يختبيء فيه ويسبت وفي هذا الفصل يولد الصغار ويكون حجم المولود الجديد من أصغر المواليد نسبة إلى حجم الأم. فقد يبلغ وزن الأم 220 كجم بيما لا يصل وزن المولود إلى أكثر من بضعة غرامات. وتتغذى الصغار بحليب الأم وأول مرة يغادرون فيها الوكر تكون في الربيع ويظل الصغير مرافقا لأمه مدة ثلاثة سنوات . ويمكن أن يصبح الدب الصغير أليفا ويتدرب على القيام بأنواع الألعاب في السيرك وحدائق الملاهي .





ثعلب الماء (القضاعة) والغرير والراكون

معظم أصناف عائلة أبن عرس لها أجسام طويلة نحيفة وأرجل قصيرة . وهي تركض بطريقة القفز ، وتشتهر بشراستها بالصيد ، إلا أن بعض الأنواع تقتات بالنباتات والحشرات .



ابن عرس والقاقم :

ابن عرس الأوروبي من أصغر الأنواع ، لا يتعدى طوله 22 سم والأنثى أصغر من ذلك وهو يفضل العيش منفردا ويصطاد مع أفراد عائلته أحيانا وتقتات هذه الحيوانات بالثدييات الصغيرة كالفئران وفئران الحقل. أما القاقم فيصطاد الأرانب وطيور الأرض . ورأس ذنبه أسود اللون وفي البلدان الشمالية الثلجية يتغير لون جلده إلى الأبيض فيسمونه عندها (( إرمين)) وهو من أنواع الفرو الفاخرة وهو مثل ابن عرس أي يلجأ إلى الصيد مع جماعته وكثيرا ما تدخل هذه الحيوانات إلى جحر حيوانات أخرى لكي تفترسها . ولهذه المخلوقات غدد رائحة تستخدمها للتفاهم فيما بينها وكذلك للدفاع فرائحة بعض الأنواع مثل فأر الخيل المنتن والظربان الأميركي كريهة لدرجة أنها تبعد الحيوانات الأخرى عنه .



الدلق والمنك :

الدلق وأقرباؤه بارعة في تسلق الأشجار حتى أن بعضها يتمكن أحيانا من إصطياد السناجب. والدلق مثل المنك والسمور مرغوبة بسبب نعومة وجمال فرائها لذلك اصبحت نادرة الوجود في بعض الأماكن . والمنك حيوان أميركي بالأصل ويربى الآن في مزارع خاصة لأجل فروه الثمين وقد إستطاعت بعض الحيوانات منه أن تهرب لتعيش طليقة في البرية الأوروبية وهي صيادة ماهرة وسباحة سريعة تسطو على الطيور المائية .



الشره والغرير :

يعش الشره وأنواعه في أوروبا الشمالية وآسيا وأميركا ، وهو من أكثر أنواع فصيلة ابن عرس ونظره مثل الغرير الكبير الحجم . والغرير حفار قوي ينقب التراب ويعيش في مجموعة من السراديب يحافظ على نظافتها ويجعل أماكن خاصة يستخدمها بمثابة بيوت خلاء. وهذه الحيوانات تأكل كل ما تجده من نبات وجذور وحيوانات صغيرة وديدان وأرجلها قوية وأظافرها حادة وهي تمشي على مسطح قدمها والغرير الأوروبي يعيش في الأمكنة الحرجية بينما صنوه الأميركي يفضل السهول . وهي كلها ذات خطوط سوداء وبيضاء على جلدها مثل إنذار لإعدائها ويمكنها أن تعض بقوة. أما (( غرير العسل)) في أفريقيا فيفتش على خلايا النحل لينقبها ويأكل عسلها.



القضاعة (ثعلب الماء) :

هذه المخلوقات المائية الرشيقة وهي سباحة ماهرة إنسيابية الشكل ولها ذنب مستدق للقيادة وأصابع مشبكة وهي ليلية حيية ( خجولة) ونادرا ما ترى كما أنها تحب التجول والتنقل ومن المؤسف أنها أصبحت قليلة الوجود بسبب إصطيادها أولا ثم بسبب تلوث الأنهار حيث تحب أن تتواجد لتصطاد السمك وصغار القضاعة تجب اللعب ومنظرها وهي تلهو من أجمل المناظر الطبيعية . أما القضاعة البحرية فتعيش على شاطيء أميركا الغربي وتقضي أكثر الوقت عائمة على ظهرها ولها عادات غريبة مثلا أن تغوص إلى القعر وتجلب حجارة ومحارا وتضعها على بطنها وتستعمل الحجارة لتكسر المحار . وكادت القضاعة البحرية أن تنقرض بسبب صيدها لفرائها إلا أنها الآن محمية وعادت للتكاثر.



النمس :

مع أن النمس يشبه ابن عرس إلا أنه أقرب إلى عائلة القطط والكلاب ومع أنه يعيش في العالم القديم أصلا إلا أن بعضا منه جيء به إلى نيوزيلاند وجزر الهند الغربية لمكافحة الأفاعي والجرذان . والنمس الهندي مشهور بقدرته على قتل الحيات . خصوصا الكوبرا ولكنه يقتل أيضا كل أنواع الفرائس بما فيها الدجاج وللنمس قريب هو الرباح ويشبه قطا مرقطا له ذنب محلق وهو متسلق ماهر .



الراكون والباندا :

يعيش الراكون في أميركا ووجه مستدق وأرجله مسحاء وهو متسلق ماهر ويفضل المناطق الحرجية القريبة من الماء. وطريقته في الأكل أن يفتش تحت الحجارة على الأسماك الصغيرة والربيان وفي وقت ما كان الصيادون يرتدون قبعة خاصة من جلد الراكون مع ذنبه مدلى منها أما الآن فقد تركوه يتكاثر وهو من الحيوانات التي تأتلف ويقتنيها الناس في منازلهم. أما الباندا الذي يعتقد بعض العلماء بأنه قريب من الراكون فيعيش في آسيا ودب الباندا الجبار في أواسط آسيا اما النوع الأصغر الأحمر اللون فيعيش في جنوب شرقي جبال الهملايا وهو يتسلق الشجر ليقتات بأوراق الشجر والثمار وبعض الحيوانات الصغيرة وبيض الطيور.





الفقمة والفظ والأطوم

توجد ثلاثة أنواع من الفقمة : الفقمة الأصلية والفقمة ذات الأذنين والفظ .



الفقمة الأصلية :

ليس لهذه الحيوانات آذان خارجية ظاهرة بل لها أطراف ( مثل الزعانف) قصيرة وتسبح على العموم بإستخدام أطرافها الخلفية أما الأطراف الأمامية فتستعملها عندما تخرج إلى اليابسة لكي تزحف على الأرض بحركة إلتوائية. وأحجامها تتراوح بين فقمة الفيل الضخمة التي قد يبلغ وزنها ثلاثة أطنان وبين فقمة بايكال التي تعيش في الماء العذب ، ووزنها حوالي 80 كجم.ومعظم الفقم يصطاد السمك والأخطبوط ولكن فقم المياه الجنوبية الذي يتغذى بالسرطان ( السلطعون) يقتات بمخلوقات بحرية أيضا ، والفقمة الفهد تفترس أنواعا أصغر منها من الفقم وطيور البحر ، ويمكنها أن تسلخ جلد البطريق بإنتفاضة واحدة من رأسها القوي وفي الدائرة القطبية تظل الفقمة ضمن قطر الجليد وتنقب فيه ثقبا كي تتنفس فيمكن صيادو الأسكيمو قرب ثقب التنفس هذا وعندما ترفع الفقمة رأسها لتتنفس يطعنونها بحرابهم . و(( فقمة القيثارة)) تهاجر وتقضي القسم الأكبر من السنة في أواسط الأطلنطي الشمالي وتتوالد على شواطيء النروج أو على جزيرة صغيرة في وسط المحيط ولها بقع كبيرة سواداء وطوق داكن على رقبتها وعلى جانبيها ويمكنها من أن تغوص إلى عمق 270 مترا وتظل تحت الماء لمدة 30 دقيقة. وهناك نوعان أصبحا تقريبا نادري الوجود هما الفقمة الملتحية التي تعيش في جماعات صغيرة على شواطيء الأطلنطي الشمالي و (( فقمة الراهب )) في البحر المتوسط . والفقمة العادية تفضل الشواطيء المسطحة الرملية ذات الضفاف الموحلة وتعيش حول شواطيء النروج والدنمراك وبعض أقسام إنكلترا والبلطيق وجلدها رمادي أبيض مرقط ورأس مستدير أما فقمة الأطلنطي الرمادية فوجهها منحن وتحب الشواطيء الصخرية وتخرج الفقمة إلى الشاطيء لتتشمس ويستطيع بعضها النوم في الماء وعدو الفقمة الرئيسي ما عدا الإنسان هو سمك القرش.

mohannad DaNdAsH
25th September 2008, 11:53 AM
الفقمة ذات الآذان :

وتسمى أيضا أسود البحر ولها آذان خارجية وأرجل طويلة مشبكة تستعملها لتسبح بسرعة كبيرة وعلى اليابسة تضع أرجلها تحتها لتدفع جسمها فيها فتتنقل بطريقة مرتبكة وتعيش في أنحاء متعددة من العالم ما عدا المحيط الهندي والأطلنطي الشمالي . وتشمل هذه الأنواع الفقمة ذات الفراء التي يصطادونها لأجل فرائها الناعم وأسد البحر الكاليفورني معروف أكثر من الأنواع الأخرى بسبب وجوده في حدائق الحيوان ، كما أنه يتدرب على القيام بألعاب بهلوانية مدهشة.



الفظ :

هذا النوع الضخم البشع من عائلة مختلفة عن سائر الفقمات ويعيش في المحيطات الشمالية قطعانا كبيرة منه والذكور تستعمل أنيابها التي تنبت إلى أسفل إما للقتال أو لترفع نفسها بها من الماء.



بقرة الماء ( الأطوم ) :

هذه العائلة مختلفة من الفقم فلا فرو لها وقوائمها الأمامية مشبكة وذنبها مفلطح ووجهها كثيف الشعر وتقتات بنبات الماء وتضع مولودا واحدا في الشتاء. وهناك نوعان قريبان لها هي الأطوم وخروف البحر والأطوم يعيش في البحر الأحمر وعلى شواطيء أفريقيا ويبلغ طوله مترين ونصف . أما خروف البحر فتوجد منه ثلاثة أنواع : نوع يعيش على شواطيء أفريقيا الغربية والنوعان الآخران في أميركا.





التوالد لدى الثدييات البحرية

تصعد الفقمة إلى الشاطيء لتلد بينما الحوت وبقر الماء تلد في البحر وتعيش الفقمة معظم العام في البحر وتطلع إلى الشاطيء من وقت إلى آخر للإستراحة وعند إقتراب موسم التوالد تجتمع وتؤلف قطعانا وتذهب إلى شواطيء معينة لتلد وبعض الفقم يقطع مسافات طويلة ليصل غلى الشاطيء المقصود.



الذكور في الأول :

يصل الذكور في الأول ليحددوا مناطقهم وتصل الإناث الصغر حجما فيما بعد. وبعد أيام معدودة تلد الأنثى صغيرا واحدا هو ثمرة تزاوج سابق. وبعد الوضع تتزاوج مجددا لكي تضع صغيرها في السنة التالية . وترضع الأم صغيرها وتتركه لتذهب إلى البحر وتتغذى لتحتفظ بقوتها أما الذكور فتظل على الشاطيء لتدافع عن مناطقها وقد ينشب قتال جدي في أماكن التوالد تستعمل فيه الأنياب التي تسبب جروحا بالغة أحيانا وذكر الفقمة الفيل ذو منظر وحشي مخيف عندما ينفخ خطمه ليزأر. هذا وصف عمومي لطريقة توالد الفقمات . وفي بعض الأحيان لا تذهب الأم إلى مكان التوالد العمومي بل تتولى أمرها بنفسها . مثلا ، أنثى الفقمة المطوقة التي تعيش في المناطق القطبةي تضع مولودها على قطعة جليد عائمة ضمن مغارة تحفرها وفي حالات أخرى تجتمع الإناث معا في منطقة مثل (( الحريم )) ويتولى ذكر حمايتها وعندما يقوى الصغار يجمعون في (( حضانة )) منفصلة وتستطيع الأم ان تجد صغيرها بين الآلاف من الصغار الآخرين والمرجح أنها تتعرف عليه من رائحته .



الفقمة الرمادية والفقمة العادية :

تتزاوج الفقمة الرمادية في أواخر فصل الخريف على الشواطيء الصخرية للأطلسي الشمالي وبحر البلطيق ويهلك كثير من الصغار غرقا في الأعاصير الشتوية . أما الفقمة العادية فتختار الشواطيء الرملية الساحلية وعند ولادة صغيرها تتركه الأم وتسبح إلى شاطيء رملي فلا يلبث الصغير الجائع أن يتبعها إلى مكان أمين على الشاطيء.



الحيتان :

يتوالد الحوت والدلفين في البحر ومنظر تزاوج حوتين مثير للدهشة فهما يبرزان صعودا من البحر ثم يقعان إلى الخلف برشاش هائل من الماء إلا أنهما لا يطلقان أية أصوات . والمواصلات بين الحيتان موجودة ، والحوت يرسل إشارات إلى حوت آخر على بعد كيلومترات عديدة ، بإطلاق أصوات ذات ذبذبة عالية جدا وعندما سجلت هذه الذبذبات للمرة الأولى على آلات سفينة حربية في الحرب العالمية الثانية ظن أنها إشارات مرسلة من غواصة إلى أخرى . وقد سجلت (( محادثات)) عديدة بين الحيتان منذ ذلك الحين ولكن العلماء لم يتمكنوا من فك رموز هذه اللغة بعد . والحوت الأزرق يرحل إلى القطب الجنوبي كل سنة ليتوالد ويتغذى بالحيوانات الصغيرة جدا التي يجدها هناك في الربيع وفي أواخر السنة ينتقل الحوت الأزرق إلى المياه الدافئة ليضع صغاره ويولد الصغير بعد 18 شهرا ويكون طوله حوالي ثمانية أمتار ووزنه أكثر من طن . وليس بإستطاعة أي أنثى أن تحمل مولودا بهذا الوزن على اليابسة إلا أن بإستطاعة البحر ان يحمل أي وزن تماما كما يحمل وزن السفينة . وأول مشكلة تواجه الحوت المولود هي التنفس لأنه يولد تجت الماء وفي بعض الأحيان يستطيع الصغير ان يسبح إلى سطح الماء بمفرده ولكن على الكبار عادة مساعدة الصغار على ذلك بدفعهم إلى أعلى . وفوق سطح الماء يأخذ الحوت الصغير نفسه الأول من الهواء وعندما يصبح قويا يرافق الصغير أمه مسافات طويلة ، إلى القطب الجنوبي ، ليتغذى ونمو . وثمة أنواع أخرى من الحيتان تقوم برحلات كهذه بين مناطق التغذية والأماكن التي تضع صغارها.





الحيتان والدلافين

العائلة الحيتانية تشمل الحوت والدلافين على أنواعها وهي من الثدييات التي تقضي كل حياتها في الماء . وإذا جنحت على الشاطيء عصرها ثقلها وأحجامها تتراوح بين الدلفين الصغير ( خنزير البحر ) الذي لا يزد طوله على متر ونصف إلى الحوت الأزرق أكبر حيوانات العالم قاطبة الذي قد يبلغ طوله 35 مترا ويقارب وزنه 120 طنا .



الكل الإنسيابي :

جسم الحوت إنسيابي الشكل لا شعر فيه ، وعليه طبقة كثيفة من الدهن تحفظه دافئا والأطراف الأمامية الزعانف تعمل كالمجاديف وكذلك الذنب ولا يوجد أطراف خلفية سوى عظمتين صغيرتين داخل جسم الحوت ، آخر ما تبقى من القائمتين الخلفيتين التي كانت لجد الحوت. والحيتان جميعها مضطرة إلى إخراج رأسها عن سطح الماء لتتنفس والمنخر أي ثقب الهواء على قمة الرأس فعندما يطرد الهوادء يتكثف نفسه في الهواء مشكلا سحابة صغيرة من ضباب الماء او (( نافورة )) من الماء . الحيتان ذوات الأسنان لها نافورة واحدة أما ذو الفك العظمي فله منخران وبالتالي نافورتان.



الحيتان ذوات الأسنان :

هذه الأنواع لها صفوف من الأسنان المحنية لكي تقضي على الأسماك والخطبوط وبإستثناء الحوت العنبري الذي قد يبلغ طوله 30 مترا فهذه الحيتان صغيرة على العموم ولها رأس مربع الشكل وأسنان على الفك الأسفل وتوجد مادة شمعية عنبرية في رأسها تستعمل في صنع الصابون. والحيتان العنبرية تتنقل جماعات ، مصطادة الأخطبوط والسمك . وبإمكانها الغطس إلى عمق 3000 متر والبقاء تحت الماء حوالي ساعة . والطعام الذي لم يهضم في معدة الحوت ويسمى العنبر يستخدم في صنع أنواع من العطور . أما الحوت العنبري القزم فلا يزيد طوله على ثلاثة أمتار.



الدلفين :

من الحيتان الصغيرة الدلفين وخنزير البحر وللدلفين جسم رشيق وفك يشبه منقار الطيور وزعنفة كبيرة على ظهره والدلفين العادي معروف وشائع ويبلغ طوله مترين ويسير جماعات ، غالبا ما يقتفي أثر السفن والمراكب وتبلغ سرعته في الماء 32 كم في الساعة ويمكنه أن يقفز فوق سطح الماء . وقد أجريت دراسات كثيرة على الدلافين فهي حيوانات شديدة الذكاء تستطيع ان تتعلم ألعابا وحيلا وتتسلى مع المسؤول عن العناية بها وهي شبيهة بالخفاش بأنها تستعمل الصدى لتحديد مسيرتها . والحوت (( المرشد )) سمي كذلك لأن جميع أفراد المجموعة تتبع قائدها أو المرشد وإذا شاء سوء طالعها أن يجنح القائد على الشاطيء فإنها تجنح جميعها وقد تلاقي حتفها . وأكبر أنواع الدلافين هو الحوت الفتاك وقد يكبر حتى يبلغ طوله تسعة أمتار وتتجمع أعداد من هذه الدلافين وتصطاد سوية البطريق والفقم . وتتواجد عادة في البحار الباردة القطبية وتهاجم حوتا أكبر منها حجما في بعض الأحيان أما في حدائق الحيوان فالحوت الفاتك سهل المراس أليف .





الخفافيش ( الوطاويط)

بين مجموعة الثدييات الخفافيش هي الوحيدة التي تستطيع الطيران حقيقة وأجنحتها مكونة من جلد ممتد على طرفي الجسم ومشدود إلى أصابع مستطيلة جدا حتى يصل إلى القوائم الخلفية وإلى الذنب أيضا في بعض أنواع الخفافيش والأرجل الخلفية ملتوية إلى الوراء والخارج لكي تعطي دعما للأجنحة ويعني هذا أن الخفافيش تجد صعوبة وإرتباكا في التنقل عندما لا تكون طائرة . وإبهامها يستخدم للإمساك بالطعام وللتسلق . والخفافيش تضارع الطيور في الطيران إلا أنها لا تنافسها لأن الخفاش صياد ليلي وبسبب طريقتها السرية في المعيشة ولونها الداكن وشكل وجهها البشع فقد حيكت خرافات عديدة حول الخفافيش عبر التاريخ ويصدق هذا الكلام بشكل خاص على الخفاش مصاص الدماء لأن غذاءه يقتصر على الدم فقط.



إستعمال الصدى ( السونار) :

لقد إكتشف العلماء مؤخرا كيف يستطيع الخفاش أن يطير في الظلام الدامس وليس صحيحا أن الخفاش أعمى بل له عينين صغيرتين ولكنه بدلا من النظر يبث موجات صوتية عالية الذبذبة تصطدم بأية عقبة تكون في سبيله وترتد إليه بشكل صدى وهذا النظام شبيه بالرادار إلا أنه أقصر بكثير على مسافات لا تتجاوز مترا واحدا . ويظهر أن الخفاش يستطيع أن يميز الشكل تبعا للصدى الذي يرجع إليه وهكذا فإنه يتوجه ناحية حشرة متحركة بينما يتحاشى شيئا مثبتا في مكانه . والحيتان والدلافين تستخدم هذه الطريقة المسماة سونار، ولكن تحت الماء. ويولد للخفاش صغير واحد كل مرة فتحمله الأم معها حتى حين تصطاد ويظل متمسكا بجسمها بقوة وفي البلدان الباردة يسبت الخفاش في الشتاء في الأماكن الخبيئة المظلمة مثل الكهوف والمغاير أو المناجم المهملة أو الأشجار المجوفة وحتى عندما تجثم الخفافيش تكون حرارة جسمها باردة وعندما يحين موعد طيرانها في المساء تضطر إلى الخبط بجناحيها مرارا كي تدب الحرارة في أعضائها وبعض الخفافيش تطير مسافات طويلة قد تبلغ 2000 كم لتصل إلى مقرها الشتوي.



المجموعات الرئيسية :

هناك مجموعتان رئيسيتان من الخفافيش خفاش الثمار الكبير أو الثعلب الطائر والخفافيش الصغيرة آكلة الحشرات والخفاش مصاص الدماء خفافيش الثمار تواجدت بالأصل في أستراليا والعالم القديم ويبلغ طول بعضها من طرف جناحها إلى الآخر حوالي مترين وهناك حوالي 2000 نوع من الخفاش في الوجود . وفي النهار تقضي خفافيش الثمار وقتها معلقة من الأغصان أو في سقوف الكهوف وتخرج عند حلول المساء لتأكل وقد تسبب أحيانا أضرارا بالغة للثمار ولها نظر حاد وحاسة شم قوية . أما الخفافيش الصغيرة فمتعددة الأنواع معظمها يصطاد الهوام والحشرات ولكن البعض منها يتغذى من رحيق الزهور . والخفاش يلتقط الحشرة في الهواء وهناك أنواع من الخفاش تصطاد السمك إذا قفزت السمكة من الماء وأنواع تتغذى بالدم وأخرى آكلة لحوم. والأنواع الشائعة من الخفاش تعيش حوالي ثمان سنوات وليس من الصعب التعرف إلى الخفاش الطويل الأذنين خصوصا أثناء طيرانه وجميع هذه الأنواع ماهرة جدا في الطيران. ويكون جلد الأنف على وجه الخفاش مضحك المنظر أحيانا مشابها لورق الشجر ويعتقد العلماء ان هذا الشكل يساعد الخفاش في إرسال الإشارات الصوتية وتلقي الصدى أثناء طيرانه وعندما يسبت الخفاش وينام في الكهوف يستطيع العلماء الإقتراب منه ووضع علامات معدنية مميزة على أجنحة الخفاش مما يساعد على درس طرقه المعيشية وحياته وتحركاته . وظل البشر طيلة قرون عديدة يعتقدون بوجود أرواح شريرة تخرج من قبورها بشكل خفافيش ضخمة وتتغذى بإمتصاص دم ضحاياها وعندما وصل الأوروبيون إلى أميركا اكتشفوا وجود خفافيش تعيش على إمتصاص الدم فيأتي الخفاش ليلا إلى ضحيته ويحدث جرحا صغيرا تحت الجلد ويمتص الدم مستخدما لذلك لسانه المثلم . والمعروف أن هذا النوع من الخفاش ينقل بعض الأمراض خصوصا مرض الكلب

منونة
6th October 2008, 03:49 PM
شكرا يامهند ع المجهود الرائع والموضوع الاروع

يلا هات كمان

mohannad DaNdAsH
28th October 2008, 08:56 PM
ههههههههههه انتي قريتيهم ف كام يوم ؟؟